خرج عشرات السودانيين في وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء في العاصمة الخرطوم، رفضاً للقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، برئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، والتطبيع مع إسرائيل في أوغندا، الأسبوع الماضي.

جاءت الوقفة الاحتجاجية بدعوة من تحالف
جاءت الوقفة الاحتجاجية بدعوة من تحالف "سودانيون ضد التطبيع" (AA)

نفذ عشرات السودانيين، الأحد، وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء في العاصمة الخرطوم، رفضاً للقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، برئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، والتطبيع مع إسرائيل في أوغندا، الأسبوع الماضي.

وردد المتظاهرون شعارات: "مش حنسلم مش حنبيع (لن نسلم ولن نبيع)، مش حنوافق (لن نوافق) على التطبيع"، كما رفعوا لافتتات تندد بالتطبيع مع الكيان الإسرائيلي، ورددوا هتافات مناوئة للبرهان، حسب وكالة الأناضول.

وجاءت الوقفة الاحتجاجية بدعوة من تحالف "سودانيون ضد التطبيع"، الذي دشن مؤخراً حملة شعبية لجمع مليون توقيع، كمرحلة أولى لإعداد مذكرة تقدم لمجلس السيادة الانتقالي، للضغط عليه لمنع رئيسه من الذهاب في خطوات أخرى في طريق التطبيع.

والثلاثاء، رفضت أحزاب سودانية، لقاء البرهان مع نتنياهو في أوغندا، معتبرة إياه "طعنة" للشعب الفلسطيني، و"سقطة وطنية وأخلاقية".

وباستثناء مصر والأردن، اللتين ترتبطان مع إسرائيل بمعاهدتي سلام، لا تقيم أية دولة عربية أخرى علاقات رسمية معلنة مع إسرائيل.

وجاء لقاء البرهان ونتنياهو المفاجئ، في وقت يتصاعد فيه الرفض العربي والإسلامي لخطة أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في 28 يناير/كانون الثاني الماضي، للتسوية في الشرق الأوسط، وتُعرف إعلامياً بـ"صفقة القرن".

وتتضمن خطة ترمب، إقامة دولة فلسطينية في صورة "أرخبيل" تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها "في أجزاء من القدس الشرقية"، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.

المصدر: TRT عربي - وكالات