المخاطر المحيطة بلقاح أسترازينيكا دفعت عدداً من الدول الأوروبية إلى منع استخدامه تماماً أو استخدامه بشروط في دول أخرى  (Dado Ruvic/Reuters)

أكد مسؤول في وكالة الأدوية الأوروبية، الثلاثاء، وجود "صلة" بين لقاح أسترازينيكا وحالات تجلط الدم لبعض الأشخاص الذين تلقوه، ما يمثّل ضربة لجهود مكافحة الوباء الذي لا يزال يعصف بالعديد من الدول.

وقال مسؤول إستراتيجية اللقاحات في وكالة الأدوية الأوروبية، ماركو كافاليري: "يمكننا الآن أن نقول ذلك، من الواضح أن هناك صلة بين اللقاح وحالات تجلط الدم، لكننا لا نعرف بعد ما الذي يسبب رد الفعل هذا"، بحسب مقابلته المنشورة في صحيفة "إل مساجيرو" الإيطالية.

وأضاف فيما يتعلّق بالموقف الرسمي للوكالة: "باختصار، في الساعات القليلة المقبلة سنقول إن هناك صلة، ولكن ما زال يتعين علينا فهم الكيفية التي يحدث بها ذلك".

في الوقت نفسه، أوضح بيان لوكالة الأدوية الأوروبية أن لجنة السلامة التابعة لها ومقرها في أمستردام "لم تصل بعد إلى استنتاج والمراجعة جارية حالياً"، وأضافت أنه من المتوقع أن تصدر قرارها الأربعاء أو الخميس، حسب وكالة الصحافة الفرنسية التي تسلمت البيان.

وتنتشر منذ أسابيع شكوك حول آثار جانبية خطيرة محتملة، ولكنها نادرة، بعد ملاحظة حالات تجلط غير نمطي لدى أشخاص جرى تطعيمهم بلقاح أسترازينيكا.

فقد رُصدت عشرات الحالات وأدى العديد منها إلى الوفاة، وسجلت المملكة المتحدة 30 حالة وسبع وفيات من إجمالي 18,1 مليون جرعة جرى استعمالها حتى 24 مارس/آذار.

وتقول وكالة الأدوية الأوروبية حتى الآن إنه "لم يجرِ إثبات وجود صلة سببية مع اللقاح"، رغم أن الارتباط "ممكن"، مشددة على أن فوائد التطعيم ضد فيروس كورونا ما زالت "تفوق مخاطر الإصابة".

وبسبب هذا التضارب وعدم اليقين، قررت دول عديدة مثل فرنسا وألمانيا وكندا، عدم إعطاء اللقاح لأشخاص دون سن معينة كإجراء احترازي، فيما أوقفت النرويج والدنمارك استخدامه تماماً في الوقت الحالي.

من جانبها، أكدت شركة أسترازينيكا في مارس/آذار أنه "لا دليل" على تسبب اللقاح في زيادة مخاطر الإصابة بالتجلط، وأكدت أن "سلامة المرضى" هي "أولويتها الرئيسية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً