تتصاعد حدة التوتر بين إيطاليا وفرنسا، فبعد استدعاء باريس لسفيرها في روما بغرض التشاور، قالت وكالة الأنباء الإيطالية الرسمية، إن فرنسا قررت عدم استقبال أي مهاجرين غير قانونيين يتم إنقاذهم من البحر المتوسط.

 فرنسا لن تستقبل القادمين لأسباب اقتصادية بل المحتاجين للحماية فقط
 فرنسا لن تستقبل القادمين لأسباب اقتصادية بل المحتاجين للحماية فقط (AFP)

قالت وكالة الأنباء الإيطالية الرسمية (أنسا)، إن فرنسا قررت عدم استقبال أي مهاجرين غير قانونيين يتم إنقاذهم من البحر المتوسط.

وذكرت الوكالة في خبرها الذي أسندته إلى مصادر في الداخلية الإيطالية، أنّ "فرنسا لن تستقبل المهاجرين الذين يتم إنقاذهم عبر المنظمات المدنية من البحر المتوسط".

وأوضحت نقلاً عن مصادر وزارة الداخلية الإيطالية أن فرنسا بدّلت رأيها حول تقاسم أعباء 47 لاجئاً نزلوا أخيراً من سفينة إنقاذ في صقلية.

وأشارت الوكالة إلى أن السلطات الفرنسية نقلت قرارها المتعلق بالمهاجرين غير القانونيين إلى وزارة الداخلية الإيطالية. وأكدت أن فرنسا لن تستقبل القادمين لأسباب اقتصادية، بل المحتاجين للحماية فقط.

ولفتت الوكالة إلى أن فرنسا قررت مساعدة إيطاليا بخصوص إعادة المهاجرين غير القانونيين من أصول إفريقية إلى بلدانهم.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية أعلنت، في بيان الخميس، استدعاء سفيرها لدى إيطاليا للتشاور، على خلفية ما وصفته بسلسلة من "التصريحات الزائفة والاتهامات التي لا أساس لها من الصحة وغير المسبوقة" من المسؤولين الإيطاليين.

وجاء الموقف الفرنسي، عقب إعلان نائب رئيس الوزراء الإيطالي لويجي دي مايو، أنه التقى، الثلاثاء، مسؤولين ومحتجين من حركة "السترات الصفراء" الذين يتظاهرون منذ أسابيع ضد سياسات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وتصاعدت حدة الخلافات بين فرنسا وإيطاليا في الآونة الأخيرة، على خلفية الاتهامات المتبادلة التي أطلقها مسؤولو البلدين مؤخراً بشأن الهجرة غير القانونية واستغلال إفريقيا.

المصدر: TRT عربي - وكالات