إسرائيل هاجمت السفن الإيرانية عبر ألغام مائية تلصق بهيكل السفينة وتُفجَّر لاحقاً  (الشركة الوطنية الإيرانية للنفط)

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، أن "إسرائيل استهدفت منذ 2019 ما لا يقلّ عن 12 سفينة إيرانية كانت متجهة إلى سوريا".

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته مساء الخميس، عن مسؤولين أمريكيين وإقليميين (لم تسمّهم)، قولهم إن "الهجمات الإسرائيلية المذكورة تكشف النقاب عن جبهة جديدة للصراع بين إسرائيل وإيران".

وأوضحت الصحيفة أنه "منذ أواخر عام 2019 استخدمت إسرائيل أسلحة، في مقدمتها الألغام المائية، لضرب السفن الإيرانية، أو تلك التي تحمل شحنات نفط إيرانية، في أثناء توجهها نحو سوريا في البحر الأحمر، وفي مناطق أخرى من المنطقة".

وتابعت: "كما استهدف بعض الهجمات الجهود الإيرانية لنقل شحنات أخرى، بما في ذلك أسلحة".

وسبّب نقص واردات النفط الإيرانية إلى سوريا أزمة في البلاد وتراكُماً لطوابير المواطنين الذين يسعون للحصول على مشتقات النفط.

ونقلت وول ستريت جورنال عن مسؤول ملاحي قوله إن ثلاث ناقلات نفط إيرانية على الأقلّ استُهدفت في 2019، فيما أشار مسؤول شحن إيراني آخر إلى أن 6 سفن إيرانية استُهدفت في 2020.

ووفقاً للمسؤول فإن إيران التزمت الصمت حيال الهجمات، كي لا تظهر في موقف ضعف إذا اشتكت من الهجمات ولم تردّ عليها عسكرياً.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن أغلب الهجمات تكون عبارة عن إلصاق ألغام بهيكل السفينة وتفجيرها لاحقاً، مما يؤدي إلى إحداث ثقوب في جوانب السفن.

وصرّح ملاحيون إيرانيون للصحيفة بأن الهجمات المنسوبة إلى الإسرائيليين لم تؤدِّ إلى غرق أي سفينة، لكن التفجيرات أجبرت سفينتين على الأقلّ على العودة إلى ميناء في إيران، مما أخّر تسليم الوقود على متنها لسوريا.

وهذه هي المرة الأولى التي يُكشف فيها بهذا الوضوح عن ضلوع إسرائيل في هذه التحركات، فيما تَحدَّث مسؤولون إيرانيون سابقاً عن الاشتباه بـ"تورُّط إسرائيلي" في شنّ هجمات على سفن تتبع طهران، حسب المصدر نفسه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً