"ويليام شكسبير" أحد رواد الأدب الإنجليزي في القرن السادس عشر (AP)

في حادثة يمكن وصفها بالخطأ الكوميدي والفادح أيضاً، أذاعت قناة أخبار أرجنتينية خبراً عن وفاة "ويليام شكسبير"، أحد أعلام الأدب الإنجليزي في القرن السادس عشر، بعد خمسة أشهر من تلقيه لقاح كورونا.

وأثارت زلة اللسان تلك مسامع المشاهدين ومحبي "ويليام شكسبير"، عندما خلطت مذيعة القناة السادسة، بين "وليام" شكسبير، و"بيل" شكسبير، رجل بريطاني يبلغ من العمر 81 عاماً، وثاني شخص في العالم يحصل على لقاح فايزر، الذي توُفّي هذا الأسبوع في أحد المستشفيات بجلطة دماغية لا تتعلق بتلقيه اللقاح، فيما توُفّي ويليام شكسبير عام 1616.

"بيل شكسبير"، رجل بريطاني يبلغ من العمر 81 عاماً، وثاني شخص في العالم يحصل على لقاح فايزر (AP)

وفي أثناء إذاعة الخبر قالت المذيعة نويليا نوفيلو: "لدينا أخبار أذهلتنا جميعاً نظراً إلى عظمة هذا الرجل"، وأضافت: "نحن نتحدث عن وليام شكسبير ووفاته. سنخبركم كيف ولماذا حدث ذلك".

وبينما تعرض الشاشة لقطات لـ"بيل" شكسبير وهو يتحدث في أثناء تلقيه اللقاح، أضاف مذيع الأخبار: "كما نعلم جميعاً، إنه أحد أهمّ الكتاب في اللغة الإنجليزية، هو المعلّم بالنسبة إليّ. ها هو ذا أمامكم. كان أول رجل يحصل على لقاح فيروس كورونا. لقد مات في إنجلترا عن عمر يناهز 81 عاماً".

لكن الخبر الاستثنائي سرعان ما انتشر فور انتهاء النشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، وعلّق أحد رواد موقع تويتر متهكماً: "كان يفصلهما سنوات قليلة فقط".

فيما كتب آخر ساخراً: "دعونا لا نبكِ على ويليام شكسبير، فقد عاش حياته مستمتعاً بحب الناس لقرون".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً