كوباياشي معتذراً عن المقطع الساخر: "أعتقد أنني كنت أحاول جذب انتباه الناس بطريقة ضحلة".  (AFP)

تعرض مخرج حفل الافتتاح لأولمبياد طوكيو، كنتارو كوباياشي، للإقالة من منصبه، عشية الانطلاقة الرسمية للألعاب، بسبب مشهد هزلي قام به منذ أكثر من عقد من الزمن، سخر فيه من المحرقة اليهودية، وفق ما أعلن المنظمون.

وقالت رئيسة اللجنة المنظمة للألعاب سيكو هاشيموتو، في مؤتمر صحافي: "تبين أنه خلال عرض سابق، استخدم كوباياشي لغة سخرت من حقيقة مأساوية في التاريخ"، مضيفة: أن "اللجنة المنظّمة قررت إعفاء كوباياشي من منصبه".

ويُظهر المشهد الذي نشر كتصوير فيديو في عام 1998، كوباياشي وشريكاً كوميدياً يتظاهران بأنهما من مشاهير فناني الترفيه التلفزيوني للأطفال.

وفي أثناء قيامهما بعصف ذهني لنشاط يتضمن استخدام أوراق، يشير كوباياشي إلى بعض قصاصات الدمى الورقية قائلاً: "تلك من ذلك الوقت الذي قلت فيه لنلعب المحرقة"، ما أثار ضحك الجمهور.

ثم يمزح الرجلان حيال مدى غضب منتج تلفزيوني من اقتراح نشاط مرتبط بالمحرقة اليهودية.

وظهر المشهد على الإنترنت عشية الافتتاح الرسمي للألعاب، ما أثار صدمة البعض.

من جانبه، قدم كوباياشي في بيان اعتذاره عن الفيديو قائلاً: "في شريط فيديو صدر عام 1998 لتقديم كوميديين شباب، تضمنت مسرحية هزلية كتبتها سطوراً غير لائقة على الإطلاق".

وأضاف: "كان ذلك من وقت لم أتمكن فيه من تلقي الضحك بالطريقة التي أريدها، وأعتقد أنني كنت أحاول جذب انتباه الناس بطريقة ضحلة".

وكوباياشي، الشخصية المسرحية المعروفة في اليابان، هو آخر الأعضاء المستبعَدين من حفل الافتتاح بشكل فضائحي.

فقد تقدم المؤلف الموسيقي الياباني كيغو أويامادا، الذي شارك في تصميم حفل الافتتاح، باستقالته الاثنين، على خلفية قصة تنمر قديمة بحق رفاق له أيام الدراسة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

كما اختار المدير الإبداعي لحفلتي الافتتاح والختام هيروشي ساساكي الاستقالة، في مارس/آذار، بعدما شَبَّهَ ممثلة كوميدية بدينة بـ"الخنزير".

ويأتي حفل افتتاح الألعاب الأولمبية هذا العام، وسط إجراءات استثنائية بسبب وباء كورونا.

وسيحضر الحفل أقل من 950 شخصاً من بينهم 15 من زعماء العالم، فيما ستقام البطولة من دون جماهير، بسبب ارتفاع أعداد إصابات كورونا مؤخراً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً