قوات الأمن وقفت شخصاً يُدعي "م.ر.ن" يعمل في القنصلية الإيرانية (AA)

قضت محكمة تركية بحبس موظف يعمل في القنصلية الإيرانية بإسطنبول، للاشتباه بتورطه في عملية اغتيال المعارض الإيراني مسعود مولوي بمنطقة شيشلي 2019.

ونقلت وكالة الأناضول الجمعة، أن النيابة العامة بإسطنبول، تواصل التحقيقات بخصوص اغتيال المواطن الإيراني المتخصص في المجال التكنولوجي مسعود مولوي، عبر إطلاق النار عليه من داخل سيارة في 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وأضاف أن قوات الأمن وقفت شخصاً يُدعي "م.ر.ن" يعمل في القنصلية الإيرانية، بعد صدور أمر إلقاء القبض عليه في إطار التحقيقات الجارية حول القضية.

وبعد إدلاء المشتبه به بإفادته لدى النيابة العامة، أُحيل إلى محكمة الصلح والجزاء في إسطنبول، التي قضت بحبسه.

ورفض المشتبه به الاتهامات الموجهة إليه، بمساعدة أحد الأشخاص المتورطين في جريمة الاغتيال بالهروب إلى إيران عبر تنظيم وثائق مزورة له، مبيناً أنه لم يكن في تركيا في تاريخ وقوع الجريمة.

وفي سياق متصل اعتدى موظفون في القنصلية الإيرانية على فريق لقناة TRT World، جاء إلى مبنى القنصلية لتغطية خبر اغتيال مولوي.

واعتدى بعض موظفي القنصلية عليهم وأوقعوا كاميرتهم على الأرض، حسب بيان صادر عن القناة.

وفي 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اغتيل المعارض مولوي نتيجة إطلاق النار عليه بمنطقة شيشلي في مدينة إسطنبول.

وتمكنت السلطات التركية من القبض على 11 شخصاً ووجّهت إليهم تهمة القتل، وبعد عرضهم على المحكمة قررت اعتقال 7 منهم على ذمة التحقيقات، وإطلاق الآخرين شريطة تطبيق الرقابة القضائية عليهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً