وثق ناشط سوري مقتل ابنته "جود" البالغة من العمر 21 عاماً إثر قصف جوي على مدينة الضبيط في إدلب  (Onayli Kisi/Kurum/AA)

فقد رجل سوري يعمل على توثيق أسماء ضحايا النظام السوري في مدينة إدلب ابنته إثر قصف جوي على المدينة.

ومحمد ياسر شريط يعمل على توثيق أسماء ضحايا نظام الأسد في إدلب منذ سنوات، من أجل عدم موت الحقيقة.

قبل خمس سنوات، وثق ياسر شريط مقتل ابنه "أنس" البالغ من العمر 19 عاماً تحت التعذيب في السجون بعد اعتقاله لمدة أربع سنوات.

ووثق، الثلاثاء، مقتل ابنته "جود" البالغة من العمر 21 عاماً إثر قصف جوي على مدينة الضبيط في إدلب.

وفي مايو/أيار 2017 أعلنت تركيا وروسيا وإيران التوصل إلى اتفاق على إقامة "منطقة خفض تصعيد" في إدلب، ضمن اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام السوري وداعميها تهاجم المنطقة بين الحين والآخر، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 5 مارس/آذار 2020.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً