أدلى أبزر مرشحي رئاسة بلدية إسطنبول بصوتيهما في انتخابات الإعادة للبلدية، الأحد، وهما مرشَّح تحالف الشعب بن علي يلدريم (حزب العدالة والتنمية)، ومرشح تحالف الأمة أكرم إمام أوغلو (حزب الشعب الجمهوري).

يلدريم: أدلينا بصوتنا واستخدمنا حقّنا الديمقراطي، القرار الآن لدى الناخبين، وهذا القرار سوف يكون فوق رؤوسنا
يلدريم: أدلينا بصوتنا واستخدمنا حقّنا الديمقراطي، القرار الآن لدى الناخبين، وهذا القرار سوف يكون فوق رؤوسنا (AA)
أدلى أبزر مرشحي رئاسة بلدية إسطنبول بصوتيهما في انتخابات الإعادة للبلدية، الأحد، وهما مرشَّح تحالف الشعب بن علي يلدريم (حزب العدالة والتنمية)، ومرشح تحالف الأمة أكرم إمام أوغلو (حزب الشعب الجمهوري).

وقال بن علي يلدريم مرشَّح تحالف الشعب "أدلينا بصوتنا واستخدمنا حقّنا الديمقراطي، القرار الآن لدى الناخبين، وهذا القرار سوف يكون فوق رؤوسنا".

وأضاف "أصوات الناخبين اليوم ستحدّد رئيس هذه البلدية لمدة خمس سنوات قادمة، وبهذه الحالة سيكون الشعب في إسطنبول قد اتخذ قراره".

وأكّد يلدريم أن "هذه الانتخابات لا تهمّ إسطنبول فحسب بل كل ربوع تركيا، ونحن جاهزون لتحقيق مشاريعنا ورؤيتنا، وهذه الانتخابات فرصة جيدة لتحقيق ذلك".

وصرح مرشح تحالف الأمة أكرم إمام أوغلو عقب الإدلاء بصوته بأن "انتخابات الإعادة هذه ستكون وسيلة للخير، وكل شيء سيصبح جميلاً".

وانطلق سباق الإعادة لانتخابات رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى الذي يحقّ فيه لنحو 10.56 مليون شخص التصويت، في المدينة التي تشكّل قرابة خُمس سكان تركيا البالغ عددهم 82 مليون نسمة، وينتهي التصويت في الساعة الخامسة مساء الأحد، على أن تبدأ النتائج الأولية غير الرسمية بالظهور مساء اليوم.

وتجري العملية الانتخابية في 31 ألفاً و342 صندوق اقتراع في 39 قضاءً في إسطنبول، ومن المنتظر أن يشارك فيها 10 ملايين و561 ألفاً و963 ناخباً.

ويتنافس في هذه الانتخابات 4 مرشحين هم مرشَّح تحالف الشعب بن علي يلدريم (حزب العدالة والتنمية)، ومرشح تحالف الأمة أكرم إمام أوغلو (حزب الشعب الجمهوري)، ومرشح حزب السعادة نجدت كوكجنار، ومرشح حزب الوطن مصطفى إيلكر.

وتجري انتخابات الإعادة بموجب قرار اللجنة العليا للانتخابات في 6 مايو/أيار الماضي القاضي بإلغاء نتائج الانتخابات المحلية في 31 مارس/آذار الماضي بسبب مخالفات، بعد أسابيع من تقدُّم حزب العدالة والتنمية بطعون.

المصدر: TRT عربي