من ميزات "فال-إي" أيضاً نسخ صوت الأشخاص مع نغماتهم وعاطفتهم الصوتية / صورة: AP (Rick Rycroft/AP)
تابعنا

كشفت شركة مايكروسوفت الأمريكية عن "فال إي VALL-E" وهي تكنولوجيا تعتمد على الذكاء الصناعي، وقادرة على نسخ صوت أي شخص بناء على ثلاث ثوانٍ فقط من تسجيلاته الصوتية.

ويعد مصمّمو البرنامج بأنه سيكون "وفياً لأبعد الحدود" لناحية تقليد صوت الشخص.

وخلال العمل على إنتاج البرنامج، اعتمدت مايكروسوفت على نحو 600 ألف ساعة من البيانات الصوتية باللغة الإنجليزية، حسبما يذكره الموقع الأمريكي المتخصص بالتكنولوجيا "آرس تكنيكا".

وقد يكون نسخ صوت الأشخاص مع نغماتهم وعاطفتهم الصوتية أبرز ميزات "فال-إي".

ونشرت الشركة الأمريكية نسخاً من التجارب التي أنجزتها، على موقع خاص بالبرنامج.

وتقول الشركة إن البرنامج بحاجة على الأقل إلى ثلاث ثوانِ من صوت شخص كي يتمكن من تقليده، وإنه كلما طال التسجيل الصوتي، كلّما تحسنت نوعية المادة المقلدة المنتَجة.

وكبرامج أخرى من الذكاء الصناعي، تطرح هذه التكنولوجيا الجديدة مسألة التزوير، إذ يتخوف البعض من استخدامها لغايات مشبوهة.

وفي العالم المرئي، استُخدمت تكنولوجيا "Deep Fake" لتركيب فيديوهات تخص بعض المشاهير.

ويمكن بفضل التكنولوجيا المتقدمة التي يؤمّنها "فال-إي" استهداف سياسيين أو مشاهير أيضاً، ما قد يطرح مشكلات أمنية. ففي بعض دول العالم الغربي، تعتمد المصارف على سبيل المثال على صوت وكلائها عبر الهاتف من أجل الحصول على كلمات سرّ معينة.

ولكن البرنامج يطرح مشكلة أخرى تتعلق بقطاع العمل والوظائف، إذ بإمكانه تقليد صوت أي ممثل من أجل الدبلجة مثلاً في الأفلام والمسلسلات، أو حتى في إنتاج الكتب المسموعة وقصص الأطفال إلخ.

ووعدت مايكروسوفت بأنها ستطور أداة أخرى من أجل تنظيم استخدام "فال-إي" بحيث يصبح من الصعب جداً انتهاك حقوق الآخرين من خلاله، ولذا، فهي لم تطرحه حتى الآن في الأسواق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً