يعتمد العراق بشكل أساسي في تأمين المياه على نهري دجلة والفرات وروافدهما (Thaier Al-Sudani/Reuters)

حذّرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، الاثنين، مِن أنّ شحّ المياه يهدد أطفال العراق وشبابه بأمراض "فتّاكة"، داعية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمعاجلة هذه المشكلة.

وقالت المنظمة، في بيان، إنّ "الأطفال والشباب في العراق هم الفئة الأكثر عرضة لخطر تأثيرات التغيّر المناخي، ولا سيّما شحّ المياه، مما يهدد صحتهم وتعليمهم وحمايتهم، ويجعلهم عرضة لأمراض فتّاكة (لم تحددها)".

وأضافت: "قبيل مؤتمر الأطراف (COP26) للتغيّر المناخي، تدعو يونيسف إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة شحّ المياه وتأثيرها على حياة الأطفال والشباب في العراق".

والاثنين، انطلقت في مدينة غلاسكو الأسكتلندية قمّة المؤتمر السادس والعشرين لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ.

وتستمرّ القمة حتى 12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بمشاركة دول ومنظمات أممية ومؤسسات معنية بالمناخ، بهدف تسريع العمل نحو تحقيق أهداف اتفاق باريس والاتفاقية الأممية الإطارية.

وأوضحت يونيسف أنّ "الأطفال والشباب يتعرّضون لمخاطر مناخية متوسطة إلى عالية في العراق، مع تعرّض الفئات الضعيفة وبعض المناطق المعينة من البلاد إلى مخاطر أكبر".

ودعت المنظمة الحكومة العراقية وحكومة إقليم شمال العراق إلى "زيادة الاستثمار في التكيّف المناخي والقدرة على الصمود، في الخدمات الرئيسة للأطفال والشباب، لحمايتهم وحماية المجتمعات والفئات الأكثر ضعفاً".

وبشكل أساسي، يعتمد العراق في تأمين المياه على نهري دجلة والفرات وروافدهما، وهي جميعاً تنبع من تركيا وإيران وتلتقي قرب مدينة البصرة جنوبي البلاد لتشكّل "شطّ العرب" الذي يصبّ في الخليج العربي.

ويعاني العراق منذ سنوات انخفاضاً متواصلاً في الإيرادات المائية عبر نهري دجلة والفرات، كما فاقم أزمة شحّ المياه تدني كميّات الأمطار في البلاد على مدى السنوات الماضية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً