اليونيفيل تحذر من تحليق الطائرات الإسرائيلية فوق الأجواء اللبنانية  (Jalaa Marey/AFP)

قالت بعثة "يونيفيل" الأممية، الجمعة، إن "تحليق الطائرات الحربية الإسرائيلية فوق الأراضي اللبنانية يعتبر انتهاكاً لقرار مجلس الأمن الدولي 1701 وللسيادة اللبنانية".

جاء ذلك على لسان رئيس البعثة، قائدها العام اللواء ستيفانو دل كول، رداً على سؤال لـ"الوكالة الوطنية للإعلام" الحكومية، حول موضوع الخروق الجوية الإسرائيلية للأجواء اللبنانية.

وجدد المسؤول الأممي دعوته الجيش الإسرائيلي إلى "الكف عن مثل هذه الأعمال التي تقوض جهود اليونيفيل لاحتواء التوترات وبناء الثقة بين سكان المنطقة"، داعياً "كل الأطراف إلى الامتناع عن أي عمل أو رد من شأنه زيادة تصعيد الوضع".

من جهته، أبلغ الرئيس ميشال عون، المنسقة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان جوانا رونيسكا، خلال لقائهما في قصر الرئاسة (شرق بيروت)، الجمعة، أن "اختراق الطائرات الإسرائيلية ليل أمس للأجواء اللبنانية، انتهاك جديد للسيادة اللبنانية وللقرار 1701".

وشدد عون، حسب بيان للرئاسة، على أن الاختراق "يستوجب تحركاً سريعاً للأمم المتحدة لضمان عدم تكراره ووضع حد له".

كما أدان رئيس مجلس النواب نبيه بري، "العدوان الجوي الإسرائيلي الذي استهدف سوريا انطلاقاً من الأجواء الوطنية"، معتبراً أنه "استباحة صهيونية لسيادة الأجواء اللبنانية، مهدداً سلامة الطيران المدني من وإلى مطار الشهيد رفيق الحريري الدولي".

ورأى، في بيان، أن ذلك "ليس فقط خرقاً فاضحاً للقرار 1701، إنما أيضاً هو عدوان موصوف على لبنان كما على سوريا".

ودعا بري المجتمع الدولي إلى "التحرك العاجل من أجل اتخاذ الإجراءات كافة لكبح جماح عدوانية الكيان الإسرائيلي تجاه لبنان والمنطقة".

وفي وقت سابق الجمعة، قدم لبنان شكوى للأمم المتحدة، بشأن الخروقات والاعتداءات الإسرائيلية على سيادته، حسب بيان للخارجية اللبنانية.

وليل الخميس، شهدت مناطق لبنانية عدة تحليقاً لطائرات حربية إسرائيلية على علو منخفض وعبور عدة صواريخ في أجوائها، ما سبب حالة هلع بين سكان تلك المناطق.

ومؤخراً، كثف الطيران الحربي الإسرائيلي استهداف مواقع عسكرية في سوريا، مستخدماً المجال الجوي اللبناني، إضافة إلى خروقات برية وبحرية.

وفي أغسطس/آب 2006، تبنى مجلس الأمن القرار رقم 1701، لوقف كل العمليات القتالية بين لبنان وإسرائيل، عقب حرب بين الطرفين استمرت 33 يوماً.

وتحتل إسرائيل جزءاً من الأراضي اللبنانية، وهي مزارع شبعا وتلال كفر شوبا، وأصدر مجلس الأمن الدولي عام 1978 القرار 425 الذي ينص على انسحابها من جميع الأراضي اللبنانية، غير أنه لم ينفذ.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً