أجرى باحثون بجامعة بنسلفانيا الأميركية دراسة توصلت إلى أن تقليل وقت استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها فيسبوك، لمدة 10 دقائق يوميا يحد من الاكتئاب والشعور بالوحدة.

(Reuters)

كشفت دراسة أميركية حديثة، أن تقليل وقت استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها فيسبوك، لمدة 10 دقائق يومياً يحد من الاكتئاب والشعور بالوحدة.

أجرى الدراسة باحثون في جامعة بنسلفانيا الأميركية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية مجلة (Journal of Social and Clinical Psychology) العلمية.

وأوضح الباحثون أن دراسات سابقة تحدثت عن العلاقة بين وسائل التواصل الاجتماعي والشعور بالوحدة، لكن الدراسة الجديدة تعتبر الأولى التي تستند إلى بيانات تجريبية حول تأثير استخدام فيسبوك وسناب شات وإنستغرام على مستوى الرفاهية.

كيف أُجريت التجارب؟

قام الباحثون بمراقبة 143 طالباً لمدة أسبوع، ثم منحوا كل واحد منهم تقييماً لمستواه المعتاد في استخدام فيسبوك وإنستغرام وسناب شات، ومن ثم تم تقسيمهم بشكل عشوائي لمجموعتين؛ المجموعة الأولى طلب منها أن تحافظ على روتينها ومستواها الطبيعي في معدل الاستخدام اليومي لتلك المنصات، والمجموعة الثانية طلب منها أن تحد من الوقت الذي تمضيه بواقع 10 دقائق يومياً فقط لكل منصة.

نتائج الدراسة

تفيد نتائج الدراسة بأن الذين قاموا بتقليل الوقت الذي يمضونه في تصفح منصات مواقع التواصل الاجتماعي لمدة 10 دقائق يومياً على كل منصة من المنصات الثلاث، ظهر لديهم انخفاض كبير في الشعور بالوحدة والاكتئاب ومستويات القلق والخوف على مدى الأسابيع الثلاثة، مقارنة بالمجموعة التي لم تغير روتينها.

وقالت عالمة النفس، قائدة فريق البحث الدكتورة ميليسا جي هانت، إن "استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أقل من المعتاد يؤدي إلى انخفاض كبير في الشعور بالاكتئاب والوحدة، وهذه التأثيرات واضحة بشكل خاص على الأشخاص الذين كانوا أكثر اكتئاباً عندما شاركوا في الدراسة".

المصدر: TRT عربي - وكالات