كانت مقاومة المواطنين للانقلابيين ووقوفهم في وجه الدبابات بشجاعة عاملاً مساعداً في فشل الانقلاب (TRT Arabi)

منذ فشل المحاولة الانقلابية، أصبح يوم الخامس عشر من يوليو/تموز أحد أهم المحطات في تاريخ تركيا المعاصر، الذي خلد انتصار الإرادة الشعبية والديمقراطية.

تحاكي هذه الصور الملحمة التي واجه فيها الشعب التركي مصيره من أجل مستقبل وطنه.

تجمع الناس في جسر البسفور سابقاً لمواجهة الدبابات (AA)

تعتبر لحظة تجمع الناس في جسر البسفور سابقاً الذي يربط الشق الآسيوي بالأوروبي في مدينة إسطنبول لحظة فارقة في ليلة 15يوليو/تموز 2016، حيث واجهت الحشود الانقلابيين ودارت اشتباكات قوية خلّفَت عشرات الشهداء ليتحول اسمه بعد ذلك إلى جسر "شهداء 15 تموز".

مواطن تركي يستلقي على ظهره في الشارع لمنع الدبابات العسكرية من المرور (AA)

خلدت هذه الصورة الشهيد أحمد إزجي الذي أراد الوقوف أمام دبابات المنقلبين بجسده، إلا أن دقائق بعد التقاطها كانت كفيلة لتكون مشهده الأخير، إثر إطلاق النار عليه من الدبابات.

مواطن تركي يقف أمام جندي منقلب ويحاول نزع سلاحه منه (EPA)

التُقطَت هذه الصورة في ساحة تقسيم بمدينة إسطنبول، تجسّد شرطياً بملابس مدنية يقاوم الانقلاب من خلال حمل سلاح الجندي، إذ أظهرت موقف جميع شرائح الشعب من محاولة الانقلاب في 15 يوليو/تموز.

مواطنون يحمون المقرات الرسمية من الانقلابيين (HÜRRİYET)

تجسد هذه الصورة وقوف المواطنين حُماة للمقرات الحكومة والرسمية التابعة للدولة، إذ التُقطَت أمام أحد المقرات الرسمية في مدينة إسطنبول بعد منع الانقلابيين من الدخول إليها.

مواطن تركي يقف أمام دبابة لمنعها من دخول مطار أتاتورك الدولي (Ihlas Haber Ajansi)

كان الأمر الحاسم الذي لم يحسب حسابه مدبرو الانقلاب هو مقاومة الشعب التركي، يظهر هنا مواطن مدني واقفاً أمام الدبابة من أجل منعها من دخول مطار أتاتورك الدولي الذي شهد معركة قوية بين المنقلبين والقوات المدافعة عن الشرعية.

لحظة نزول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مطار أتاتورك الدولي (AA)

شكّل نزول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مطار أتاتورك بعد ساعات من تحليقه في الفضاء اللحظة الأولى للانتصار على الانقلاب، إذ عكست هذه اللحظة سيطرة الشعب والأمن التركي على المطار الذي يُعتبر أهم منشآت البلاد الحيوية.

احتفال الناس بانتصارهم على الانقلابيين فوق جسر البسفور سابقاً (AA)

واصل آلاف االناس تجمعهم فوق جسر البسفور من أجل صد الانقلابيين ومنعهم من التقدم، وبعد ساعات من المقاومة نجحت الإرادة الشعبية في الانتصار، ومع ساعات الصبح الأولى بدأت مظاهر الاحتفال تطغى على المشهد.

صلاة جنازة جماعية على شهداء 15 يوليو/تموز (AA)

بدأت المساجد بالدعوة لصلاة الجنازة في كامل تركيا على روح شهداء 15 يوليو/تموز، الذين بلغ عددهم 251 شهيداً وأصبحت صورهم وأسماؤهم تزيّن كل شوارع البلاد.

الاجتماع الختامي لاحتفالات الانتصار على الانقلاب (AA)

بعد أسابيع من الاحتفالات في كل شوارع تركيا، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى لقاء عامّ يضمّ الزعماء السياسيين في البلاد، حضره كل من زعيم الحركة القومية دولت باهتشلي وزعيم الحزب الجمهوري كمال قلجدار أوغلو، وسط ملايين الناس، لتحتفل تركيا بانتصار ديمقراطيتها وشعبها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً