الوقوف بعرفات يعد الركن الأعظم بالحج (Reuters)
تابعنا

مع قرب انطلاق مناسك الحج، تتوجّه أنظار المسلمين في العالم إلى الأراضي المقدسة بالسعودية لتشهد سير المناسك السنوية للحج، فهي الفريضة التي يتمنى كثير من المسلمين أداءها ولو لمرة واحدة في العمر.

ويشهد الحدث هذا العام مشاركة مليون حاج، ولأول مرة يشارك الحجاج من خارج المملكة بعد عامين من اقتصار الحج على المشاركين من داخلها بسبب وباء كورونا.

وفي هذا الإطار رصدت وكالة الأناضول، أبرز 10 مناسك بمواقعها التاريخية، يحرص الحجاج على أدائها خلال رحلة الحج.

1- رؤية الكعبة والطواف حولها

في مشهد إيماني مهيب، عادة ما تذرف له عيون الحجاج بمكة المكرمة، تطالع الأبصار للوهلة الأولى "الكعبة" التي يبلغ ارتفاعها 14 متراً، تلفها أثواب مصنوعة من نحو 700 كيلوغرام من الحرير الطبيعي المصبوغ باللون الأسود، ومزينة بـ120 كيلوغراماً من أسلاك الفضة والذهب.

ويشهد الطواف حول الكعبة في العادة توافد أعداد كبيرة من الحجاج حرصاً على لمسها، والتعلق بأستارها للتبرك، ما جعل إدارة شؤون الحرمين ترفع أجزاء من كسوة الكعبة بمقدار 3 أمتار تقريباً، لتسدله مرة أخرى بعد انتهاء موسم الحج.

2- الصلاة بالحرمين الشريفين

نظراً للثواب العظيم الذي يناله المصلي في المسجد الحرام، وفق المعتقدات الإسلامية، يزداد إقبال الحجاج على الصلاة في المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة.

3- بئر زمزم وماؤه المبارك

بئر زمزم القريب من الكعبة، هو نبع الماء الذي فجره الله تعالى معجزة تحت قدمي النبي إسماعيل عليه السلام، عندما تركه والده النبي إبراهيم عليه السلام مع أمه بمكة.

وماء زمزم وصفه النبي محمد عليه الصلاة والسلام بأنه "مبارك"، و"خير ماء على وجه الأرض"، وفق الأحاديث النبوية، لذلك يقبل عليه زوّار بيت الله الحرام، ويجلبون مع عودتهم كميات منه هدايا لأسرهم وأصدقائهم، على أمل نيل بركته والدعوات بالشفاء والخير مع شربه .

وتيسيراً على الحجاج والزوار، ينقل ماء بئر زمزم المبارك حالياً عبر خطوط معدة له، ليوزّع في عبوات بمواقع مخصصة لذلك.

وتخطط السعودية خلال حج هذا العام لتوزيع 3 ملايين عبوة يومياً.

4- مقام إبراهيم

مقام إبراهيم الذي يجاور الكعبة، هو ذلك الحجر الأثري الذي قام عليه إبراهيم عليه السلام عند بناء الكعبة المشرفة لما ارتفع البناء، وتظهر فيه آثار قدميه، وأشار إليه القرآن الكريم، وخضع لعناية مستمرة وتحسينات بهيكله الخارجي.

5- جبلا الصفا والمروة

جبلا الصفا والمروة المباركان يقعان شرقي المسجد الحرام، وورد ذكرهما في القرآن الكريم، وهما رمزان شهيران لمنسك السعي.

شهد الجبلان صعود ونزول السيدة هاجر حينما كانت تلتمس الماء لابنها النبي إسماعيل عليه السلام، سبعة أشواط، حتى وجدت الماء عند زمزم، فلما جاء الإسلام جعل المسعى بينهما ركناً من أركان الحج.

6- جبل عرفات

في مشهد روحاني مهيب، تتسابق حشود الحجاج للذهاب إلى جبل عرفات المبارك.

الوقوف بعرفات يعد الركن الأعظم بالحج، والصعود عليه لمناجاة الله، والتضرع بالدعاء، والذي لا يكون فيه موطئ قدم، بأعلاه وأسفله.

وهذا الجبل العظيم شهد خطاباً تاريخياً وأخيراً من النبي محمد عليه الصلاة والسلام، عُرف باسم "خطبة الوداع" بيّن فيها الأحكام وحث فيها على الأخلاق.

7- غار حراء

غار حراء هو المكان الذي كان يخلو به النبي محمد عليه الصلاة والسلام ليتعبد الله تعالى فيه قبل البعثة.

يقع الغار الذي نزلت فيه أول آية في القرآن الكريم (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ)، بجبل يحمل الاسم ذاته، وفيه قمة تشبه سنام الجمل على ارتفاع يقارب 634 متراً، ويبعد عن المسجد الحرام 4 كيلومترات، يطل من خلاله على العاصمة المقدسة.

8- مشعر مِنى ورمي الجمرات

بعد نحو 7 كيلومترات شمالي شرق المسجد الحرام، يقع مشعر مِنى، الذي يعد من أكبر المشاعر المقدسة، حيث تبلغ مساحته بحدوده الشرعية 16.8 كم2، وخضع لتطوير لإيواء أكثر من 2.6 مليون حاج وفق مواصفات تحقق الأمن والسلامة.

ويحظى مشعر منى بمكانة تاريخية ودينية، ففيه رمى نبي الله إبراهيم عليه السلام الجمرات وذبح الأضحية فداء لابنه النبي إسماعيل عليه السلام، وأكد الأمر ذاته النبي محمد عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع.

9- الحجر الأسود المبارك

الحجر الأسود المبارك مبدأ الطواف حول الكعبة ومنتهاه، وفق فعل النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

ويقع مكانه في الركن الجنوبي الشرقي خارج بيت الله الحرام، ويشرع لمن يطوف أن يبتدئ بتقبيله أو ملامسته إذا أمكن، ويستحب مع ظروف الوباء الإشارة إليه للسلامة، تقديماً للواجب على المستحب.

والسواد يغطي الجانب الظاهر من الحجر، أما الجزء المخفي فيغلب عليه البياض، وورد بأحاديث نبوية أنه "حجر من الجنة".

10- زيارة الروضة الشريفة ومسجد قباء

بعد إتمام مناسك الحج في مكة المكرمة، تتوافد قوافل الحجاج للمدينة المنورة التي تبعد 450 كيلومتراً شمالاً عن مكة المكرمة، وتستهل الوصول بزيارة حرم المسجد النبوي، وإلقاء التحية على قبر النبي عليه الصلاة والسلام، والصلاة في روضته المشرفة التي ورد في الحديث الشريف أنها "روضة من رياض الجنة"، وفي الصلاة فيها ثواب كبير.

ويزور الحجاج مسجد قباء أول مسجد بُني في الإسلام، وبدأت السعودية في أبريل/نيسان الماضي، تنفيذ أكبر توسعة له، لتصل طاقة استيعابه إلى 66 ألف مُصلٍ.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً