تركيا تحتفل بالذكرى الـ106 لهزيمة قوات الحلفاء في معركة "جناق قلعة" أمام الجيش العثماني في ملحمة كتبها جنوده بدمائهم (AA)

تحل هذه الأيام الذكرى الـ106 لمعركة جناق قلعة الشهيرة التي تحييها تركيا في 18 مارس/آذار من كل عام، تخليداً لانتصار الجيش العثماني في واحدة من أكثر معارك التاريخ دمويةً، على القوات المعتدية من بريطانيا وفرنسا وأستراليا ونيوزيلندا، التي جرّدت إبّان الحرب العالمية الأولى ما يُعرف بـ"حملة غاليبولي" بهدف الاستيلاء على إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية حينها.

قصة المعركة.. جحيم البحر واليابسة

في بداية الحرب العالمية الأولى (1914-1918) التي قاتلت فيها قوات الحلفاء (بريطانيا وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وغيرها) ضد قوات المحور (ألمانيا والدولة العثمانية وغيرهما)، كان موقف روسيا متأزماً تحت القصف الألماني الشديد، لا سيما بعد تدمير القوات العثمانية موانئ الروس في البحر الأسود.

حينها أرادت بريطانيا وفرنسا الالتفاف من الجهة الأخرى عبر السيطرة على منطقة المضايق وبحر مرمرة، بما في ذلك مدينة إسطنبول، لتأمين خطوط الإمداد للجيش الروسي، فأرسلت القوات الفرنسية والبريطانية، وكانت الأخيرة تضم كتائب من أستراليا ونيوزيلندا، حملة عسكرية كبيرة قابلت الجيش العثماني عند مضيق جناق قلعة (الدردنيل)، ظانّة أن المعركة ستكون هينة وما هي إلا أسابيع لتسقط إسطنبول.

ولكن الأمر كان أبعد ما يكون عن السهولة، إذ استبسل الجيش العثماني في معركة استغرقت قرابة العام وسجّلها التاريخ واحدة من أعنف معارك البشر وأشدها دموية، وبعد بطولات سطّرها العثمانيون الذين ضم جيشهم فيالق من دول عربية وإسلامية بالإضافة إلى قوامه التركي، بدماء مئات الآلاف من الشهداء، اضطُرت قوات الحلفاء إلى الانسحاب والتراجع عن هدف الاستيلاء على إسطنبول.

وبدأت المعركة بتحرّك قوات هائلة من الأسطولين الإنجليزي والفرنسي صوب مضيق جناق قلعة (الدردنيل)، ولكن عدداً كبيراً من سفنهم أُغرِق تحت وطأة قصف مدافع العثمانيين والألغام البحرية، فلجأ الحلفاء إلى الاجتياح البري معتمدين على القوات الأسترالية والنيوزيلندية، إلا أنها واجهت جحيماً أرضياً صبّه عليها الجنود العثمانيون.

تقديرات الخسائر من الجانبين مختلف حولها نظراً للأعداد الهائلة من المفقودين الذين لم يُعثر لهم على أثر، ولكن بعض التقديرات تذهب إلى أن عدد القتلى من الحلفاء يقتربون من 250 ألفاً، فيما يقدّر شهداء الجيش العثماني بالرقم نفسه، كثيرون منهم جاءوا من دول عربية مثل سوريا والعراق وفلسطين، فمدينة حلب السورية وحدها سجّلت سقوط 551 شهيداً من أبنائها في المعركة.

ومن بين عديد البطولات التي سطّرها العثمانيون في جناق قلعة، يتذكر الأتراك حتى تلك اللحظة بحب وفخر، بطولة الجندي سعيد علي تشابوك (أو كوجا سعيد: سعيد العظيم)، الذي تشير المصادر إلى أنه حمل وحده قذائف يتجاوز وزنها 215 كيلوغراماً، ولعبت بطولاته دوراً حاسماً في انتصار الجيش العثماني.

تمثال يُخلّد بطولة حامل القذائف الجندي العثماني سعيد علي تشابوك (سعيد قوجه) بمدينة جناق قلعة (ISTOCK)

"بعضهم لم ينسَ"

مثلما لم ينسَ الأتراك وإخوانهم الملحمة التي صنعها أجدادهم في "جناق قلعة" بعد أكثر من قرن من الزمان، فإن بعض أصحاب النفوس والقلوب المريضة على الجهة الأخرى لم ينسوا مرارة الهزيمة التي لحقت بأسلافهم المعتدين.

ومن أكثر الأمثلة فجاجة على ذلك، ما وُجِد مكتوباً على سلاح الإرهابي الأسترالي بيرنتون تارانت الذي نفّذ قبل عامين هجومين على مسجدين بمنطقة كرايستشيرش في نيوزيلندا، في مذبحة سقط فيها 51 من رواد المسجدين العزّل، إضافة إلى عدد مماثل من الجرحى.

فقد كان مكتوباً على سلاح الإرهابي الذي نفّذ به جريمته عديد من العبارات العنصرية، منها "Turcofagos" وتعني باليونانية "آكلي الأتراك"، وهو اسم أطلقته على نفسها عصابات يونانية نشطت في القرن التاسع عشر، وكانت تشن هجمات دموية ضد الأتراك.

الإرهابي الأسترالي كتب أيضاً في رسالة قبل تنفيذ مذبحته: "يمكنكم العيش في سلام في أراضيكم، في الضفة الشرقية للبوسفور، لكن إن حاولتم العيش في الأراضي الأوروبية في أي مكان غربي البوسفور، سنقتلكم ونطردكم من أراضينا، نحن قادمون إلى القسطنطينية (إسطنبول) وسنهدم كل المساجد والمآذن في المدينة. آيا صوفيا ستتحرر من المآذن وستكون القسطنطينية بحق ملكاً مسيحياً من جديد. ارحلوا إلى أراضيكم طالما لا تزال لديكم الفرصة لذلك".

ذكرى باقية

منذ انتصار العثمانيين في "جناق قلعة"، لم تفوّت الدولة العثمانية ثم وريثتها الجمهورية التركية، عاماً واحداً دون إحياء ذكرى الملحمة وتخليد بطولات صانعيها، عبر فاعليات وأنشطة عدة.

هذا العام، أعلنت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية الأربعاء، تنظيمها معرضاً رقمياً في مدينة إسطنبول بمناسبة الذكرى الـ106 لانتصار جناق قلعة، وحسب بيان نشرته دائرة الاتصال، سيقام المعرض الخميس، في محطة "يني قابي" بمترو أنفاق "مرمراي" في إسطنبول، ضمن مشروع للثقافة والفن.

ويتضمن المعرض الرقمي الذي يُنظم باستخدام تقنية الهولوغرام ورسم الخرائط بالفيديو والمفترض استمراره حتى نهاية مارس/آذار الجاري، صوراً أرشيفية التُقِطت خلال المعارك. وسيفتح المعرض أبوابه للزوار مجاناً، بين الساعتين 10.00 و 19.00 طيلة أيامه، مع أخذ جميع التدابير الوقائية الرامية لمنع انتشار وباء فيروس كورونا.

من جهته أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أقار في ذكرى الملحمة، أن جيش بلاده اليوم يواصل نضاله بعزم وإصرار ضد جميع أنواع المخاطر والتهديدات التي تستهدف البلاد، كما فعل في معركة "جناق قلعة".

وقال أقار: "في هذا اليوم المجيد، أستذكر باحترام جميع عظماء الدولة التركية وضباطها من السلطان آلب أرسلان إلى الغازي مصطفى كمال أتاتورك، الذين هيؤوا لنا الاستمرار على هذه الأرض طيلة ألف عام".

وتابع "أستذكر بالرحمة كل شهدائنا ومحاربينا القدامى، وأقدّم احترامي وامتناني لأبطالنا الذين يؤدون واجبهم في البر والبحر والجو في مختلف الظروف، وأتمنى لهم النجاح في مهامهم".

TRT عربي
الأكثر تداولاً