إغلاق المنطقة الخضراء بالكامل عقب اشتباكات مع محتجين (AA)

أعلنت وزارة الصحة العراقية إصابة 125 شخصاً منهم 27 مدنياً والباقون من القوات الأمنية جراء المواجهات بين محتجّين وقوات الأمن بالمنطقة الخضراء في بغداد.

وأغلقت قوات الأمن العراقية، الجمعة، المنطقة الخضراء بالكامل، عقب اشتباكات مع محتجّين على نتائج الانتخابات البرلمانية في البلاد.

وقال مصدر أمني في شرطة بغداد، إنّ "تعزيزات عسكرية إضافية وصلت إلى مداخل ومحيط المنطقة الخضراء (شديدة التحصين) لمنع أية محاولات لاقتحامها".

وأوضح أنّ "توجيهات صدرت بضرورة احتواء الموقف المتصاعد بين قوات الأمن والمتظاهرين في محيط المنطقة الخضراء (تضمّ مقار السفارات والبعثات الأجنبية)".

وفي وقت سابق الجمعة، أطلقت قوات الأمن العراقية، الرصاص الحي لمنع متظاهرين محتجّين على نتائج الانتخابات البرلمانية من اقتحام المنطقة الخضراء في بغداد.

وأوضح مصدر أمني، في تصريح سابق للأناضول، أنّ "المتظاهرين رشقوا قوات الأمن بالحجارة، وهناك أنباء عن وقوع إصابات من الجانبين (لم يحدد عددها)، والوضع الأمني لا يزال متوتراً في المنطقة".

والخميس، هددت "اللجنة التحضيرية للتظاهرات الرافضة لنتائج الانتخابات" في العراق، باللجوء إلى التصعيد في المرحلة المقبلة حال الإبقاء على النتائج المعلنة.

ودعت اللجنة، في بيان، إلى "الخروج بتظاهرات سلمية تحت شعار (جمعة الفرصة الأخيرة) قبل أن تبدأ في مرحلة تصعيدية أخرى (لم تحددها)".

واللجنة التحضرية للتظاهرات الرافضة لنتائج الانتخابات تشكلت الأسبوع الماضي، مع بدء اعتصام مفتوح لأنصار القوى السياسية الرافضة لنتائج الاقتراع أمام مداخل المنطقة الخضراء، وسط بغداد.

والأسبوع الماضي، بدأت مفوضية الانتخابات في العراق إعادة فرز أصوات 2000 محطة انتخابية استجابة لنحو 1400 طعن مقدّم من المرشحين والكتل السياسية.

وقالت المفوضية، في بياناتها اليومية، إنّ نتائج الفرز اليدوي متطابقة تماماً مع النتائج الإلكترونية في المحطات التي استكملت فرز الأصوات فيها يدوياً، دون الإعلان عن موعد للانتهاء من كامل الفرز.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً