أعلنت حكومة ولاية شمال الراين–وستفاليا حالة الطوارئ، وحثت الناس على تجنب المكوث في المنطقة (Thilo Schmuelgen/Reuters)

ارتفعت حصيلة ضحايا العواصف والفيضانات في ألمانيا السبت إلى 133 شخصاً على الأقل، كما أعلنت الشرطة المحلية في بيان، ما يرفع عدد القتلى في أوروبا إلى 153 شخصاً.

وقالت الشرطة في كوبلنتس: "وفقاً للمعلومات الحالية، لقي تسعون شخصاً حتفهم في الكارثة" في راينلاند-بالاتينات، وهي واحدة من أكثر المناطق تضرراً.

ويضاف ذلك إلى مقتل 43 شخصاً في رينانيا شمال وستفاليا وهي منطقة ألمانية أخرى ضربتها العواصف، ومقتل عشرين آخرين في بلجيكا.

وضربت الفيضانات المفاجئة أجزاء من ولايتي راينلاند-بالاتينات، وشمال الراين-وستفاليا، وهما أكثر الولايات الألمانية اكتظاظاً بالسكان، ممَّا أدى إلى تحويل الشوارع إلى أنهار، وانهيار بعض المنازل.

والخميس الماضي، أعلنت حكومة ولاية شمال الراين–وستفاليا حالة الطوارئ، وحثت الناس على تجنب المكوث في المنطقة.

كما أعلنت السلطات المحلية في مقاطعة أرفايلر (غرب)، فقدان نحو 1300 شخص جراء الفيضانات في المنطقة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً