لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور (AA)

قُتل ما لا يقل عن 19 شخصاً وأصيب 50 آخرون بجروح، الثلاثاء، في هجوم نفّذه انتحاري ومسلّحون آخرون استهدف مستشفى كابل العسكري الوطني، وسط تصاعد العنف في أفغانستان بين حركة طالبان الحاكمة وتنظيم داعش الإرهابي.

وأفاد مسؤولون بأنّ الهجوم بدأ عندما فجّر انتحاري عبوته بالقرب من مدخل مستشفى "سردار محمد داود خان" العسكري الذي اقتحمه مسلحون وأطلقوا النار من أسلحتهم قبل أن يُقتلوا.

وقال مسؤول بوزارة الصحة لوكالة الصحافة الفرنسية، طالباً عدم الكشف عن هويته، إنّ "19 جثة ونحو 50 جريحاً نُقلوا إلى مستشفيات المدينة" إثر الهجوم.

من جهته، قال مسؤول في حكومة طالبان للوكالة إن الهجوم انتهى، موضحاً أنّ مهاجمين آخرين تمكنوا بعد التفجير من دخول المستشفى قبل أن يُقتلوا جميعهم بنيران مقاتلي طالبان.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور.

والمستشفى الذي يستوعب ما يصل إلى 400 مريض، هو أكبر مستشفى عسكري في أفغانستان. ومن هذا المستشفى دعا وزير دفاع طالبان محمد يعقوب، نجل مؤسس الحركة الملا عمر، في أول ظهور علني له يوم الأربعاء الماضي، رجال الأعمال الأفغان للاستثمار في المستشفيات.

تركيا تدين

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية التركية التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا مستشفى "سردار داود خان" العسكري في العاصمة الأفغانية كابل، وأسفرا عن قتلى وجرحى.

وأفادت الخارجية في بيان، الثلاثاء، أنها تلقت بحزن نبأ مقتل وإصابة العديد من الأشخاص جراء التفجيرين والاشتباكات التي أعقبتهما.

وأضافت: "ندين هذا العمل الإرهابي غير الإنساني، ونسأل الله الرحمة لمن فقدوا أرواحهم، ونقدم تعازينا لأقربائهم وللشعب الأفغاني الصديق والشقيق، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى".

وشنّت طالبان على مدى 20 عاماً حركة تمرد ضد الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة. ومنذ سيطرتها على البلاد، تحاول تحقيق الاستقرار في أفغانستان التي شهدت في الأسابيع الأخيرة سلسلة من الاعتداءات الدموية التي تبناها الفرع المحلي لتنظيم داعش الإرهابي.

وأكد مسؤول من الفريق الإعلامي لطالبان أنّ "كلّ المهاجمين قُتلوا"، موضحاً أن الهجوم انتهى قبل الرابعة والنصف بعد الظهر (12:00 ت.غ).

وكان أعلن في بيان سابق أنّ انفجارين استهدفا منطقة المستشفى. وسمع موظفو الوكالة في المدينة انفجاراً ثانياً بعد نحو 30 دقيقة من الإبلاغ عن الانفجار الأول.

وصرّح طبيب من مستشفى "سردار محمد داود خان" للوكالة أثناء تنفيذ الهجوم: "سمعتُ انفجاراً كبيراً قادماً من نقطة التفتيش الأولى. طُلب منّا الذهاب إلى الغرف الآمنة، كما سمعتُ طلقات نارية".

وأضاف الطبيب: "ما زلت أسمع إطلاق نار داخل مبنى المستشفى. أعتقد أن المهاجمين ينتقلون من غرفة إلى أخرى، مثلما حدث في المرة الأولى التي تعرض فيها المستشفى لهجوم".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً