هزّت سلسلة انفجارات قويّة وسط كابول صباح السبت، بحسب صحافيّين، تتابَعَ بعضها بسرعة في ما بدا أنّه إطلاق صواريخ. وأعلنت السلطات الأفغانية ارتفاع ضحايا الهجمات الصاروخية على العاصمة كابول إلى 8 قتلى و 31 جريحاً، بحسب إعلام محلي.

الانفجارات وقعت في المنطقة الخضراء وسط كابول، وهي منطقة تضم سفارات ومقار شركات عالمية
الانفجارات وقعت في المنطقة الخضراء وسط كابول، وهي منطقة تضم سفارات ومقار شركات عالمية (متداول)

أعلنت السلطات الأفغانية ارتفاع ضحايا الهجمات الصاروخية على العاصمة كابول إلى 8 قتلى و31 جريحاً، بحسب إعلام محلي.

ونقلت قناة طلوع نيوز عن وزارة الداخلية الأفغانية قولها إنه تم استهداف كابول بـ23 صاروخاً، ما تسبب في مقتل 8 وإصابة 31 آخرين.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الداخلية الأفغانية استهداف العاصمة بـ14 صاروخاً، بعد ساعة من وقوع انفجارين، ما تسبب في مقتل 3 قبل الكشف عن الحصيلة الجديدة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى اللحظة.

وهزّت سلسلة انفجارات قويّة وسط كابول صباح السبت، بحسب صحافيّين في وكالة الصحافة الفرنسية، تتابَعَ بعضها بسرعة في ما بدا أنّه إطلاق صواريخ.

ولم ترد معلومات فوريّة عن إصابات، لكنّ الانفجارات وقعت في أجزاء مكتظّة بالسكّان في العاصمة الأفغانيّة بما في ذلك مناطق بالقرب من المنطقة الخضراء في وسط كابول، وفي أحد الأحياء الشماليّة.

وقالت وكالة الأناضول إن الانفجارات تسببت في سقوط ضحايا.

وسُمِعت صفارات الإنذار في سفارات ومقار شركات في المنطقة الخضراء ومحيطها، وهي حي كبير شديد التحصين يضم مقار عشرات الشركات العالمية والعاملين فيها.

وظهرت في صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ولم يتم التحقق من صحتها فجوات أحدثتها على ما يبدو صواريخ أصابت مبنيين منفصلين على الأقل.

ولم يصدر أي تعليق من مسؤولين على الانفجارات، لكن وزارة الداخلية قالت إنه تم الإبلاغ عن انفجارين "لقنبلتين لاصقتين" في وقت مبكر من صباح السبت، وقع أحدهما في سيارة للشرطة، ممَّا أسفر عن مقتل شرطي وجرح ثلاثة آخرين.

وتأتي هذه الانفجارات قبل اجتماع بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ومفاوضين من حركة طالبان والحكومة الأفغانية في قطر.

وتشهد أفغانستان في الأشهر الأخيرة موجة عنف مستمرة أسفرت عن سقوط ضحايا في جميع أنحاء أفغانستان. ولم تعلن أي مجموعة على الفور مسؤوليتها عن انفجارات السبت.

وكانت طالبان تعهدت بعدم مهاجمة المدن بموجب اتفاق الانسحاب الأمريكي، لكن حكومة كابول حمّلت المتمردين أو وكلاءهم مسؤولية هجمات أخرى في كابول.

وبدأ مفاوضو طالبان والحكومة الأفغانية محادثات سلام في سبتمبر/أيلول الماضي تتقدم ببطء.

وصرح مسؤولون لوكالة الصحافة الفرنسية، الجمعة، أنه من المتوقع الإعلان عن اختراق في الأيام المقبلة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان هذا الأسبوع إن طالبان شنت في الأشهر الستة الماضية 53 هجوماً انتحارياً و1250 تفجيراً خلفت 1210 قتلى من المدنيين و2500 جريح.

المصدر: TRT عربي - وكالات