قال المتحدث باسم شرطة كابل إن ستة آخرين أصيبوا في انفجارات السبت (Stringer/Reuters)

أعلن مسؤول حكومي أفغاني السبت مقتل 19 عنصراً أمنياً على الأقل وإصابة 12 آخرين في هجوم لطالبان على ولاية غور (وسط).

وقال سليمان يوسفي حاكم مقاطعة تولاك إن المقاطعة ستسقط بيد طالبان ما لم تصل تعزيزات إضافية لمساندة قوات الأمن, وأضاف أن 19 عنصراً أمنياً قتلوا في الهجوم فيما أصيب 12 آخرون، لافتاً إلى أن إصاباتهم بليغة.

قبل ذلك بساعات قليلة ذكرت الشرطة الأفغانية أن انفجارات استهدفت حافلتين غربي كابل السبت أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل.

ووقعت الانفجارات بمنطقة أغلب سكانها من أقلية الهزارة الشيعية حيث أودت هجمات مماثلة على حافلات في وقت سابق من الشهر الجاري بحياة 12 مدنياً.

ولم يتضح بعد من يقف وراء هذا الهجوم، فيما قال بصير مجاهد المتحدث باسم شرطة كابل إن ستة آخرين أصيبوا في انفجارات السبت.

وتتصاعد الهجمات في الوقت الذي بدأت فيه القوات الأجنبية الانسحاب من البلاد على أن تنتهي عمليات الانسحاب في موعد أقصاه 11 سبتمبر/أيلول، فيما تتباطأ فيه جهود وساطة تُبذل لإيجاد تسوية سلمية بين الحكومة الأفغانية وطالبان.

بدورها كررت حركة طالبان السبت دعوتها لانسحاب "كل القوات الأجنبية" من أفغانستان بعد الموعد النهائي لخروج القوات الأمريكية في 11 سبتمبر/أيلول.

وقالت الحركة في بيان: "كل شبر من الأراضي الأفغانية وأمن المطارات والتمثيليات الدبلوماسية والسفارات الأجنبية يجب أن يوضع تحت مسؤولية الأفغان".

وفي الوقت الراهن، وحدها السفارة الأسترالية أغلقت أبوابها الشهر الماضي وأجْلت موظفيها، بينما لم تعلن أي من الممثليات الغربية الأخرى شيئاً بهذا الشأن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً