ارتفع إجمالي عدد ضحايا الضفة الغربية منذ 7 مايو/ أيار الجاري، إلى 26 شهيداً ونحو 4 آلاف جريح (Raneen Sawafta/Reuters)

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الثلاثاء، استشهاد 4 مواطنين برصاص حي لجيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، ليرتفع إجمالي عدد الضحايا، منذ 7 مايو/ أيار الجاري، إلى 26 شهيداً ونحو 4 آلاف جريح.

وقالت وزارة الصحة، في بيان، "استُشهد فلسطيني بعد أن وصل "مجمع فلسطين الطبي" من بلدة بلعين (غرب رام الله)، متأثراً بجروح حرجة بسبب إصابته بالرصاص الحي في الرأس".‎

كما استشهد فلسطيني ثانٍ بعد أن أصيب برصاص حي في الصدر، وهو في "مجمع فلسطين الطبي" أيضاً، وفق الوزارة.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أفادت الوزارة باستشهاد فلسطيني وإصابة 215 آخرين، خلال مواجهات متفرقة مع جيش الاحتلال في الضفة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، إنها تعاملت، الثلاثاء، مع 151 إصابة، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مناطق عديدة بالضفة الغربية.

وأوضحت أن الإصابات موزعة كالتالي: 17 بالرصاص الحي، و22 بالرصاص المطاطي، و104 حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، إضافة إلى إصابات نتيجة اعتداء بالضرب وحروق وسقوط خلال المواجهات.

واستجابة لدعوة من القوى والفصائل الفلسطينية، تشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة إضراباً شاملاً بالإضافة إلى إضراب فلسطينيي 48، يتخلله في الضفة الغربية مسيرات شعبية ومواجهات مع قوات الاحتلال في نقاط التماس.

من جانب آخر، أصيب جنديان إسرائيليان، الثلاثاء، إثر تعرض قوة إسرائيلية لإطلاق نار كثيف عند حاجز عسكري في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية.

وقال الجيش، في بيان: "قبل قليل وخلال أعمال عنيفة في منطقة البيرة، تعرضت قوة عسكرية كانت قرب المنطقة إلى إطلاق نار كثيف".

وأضاف أنه "جرى إطلاق النار أيضاً نحو مقر قيادة فرقة يهودا والسامرة (الاسم الإسرائيلي للضفة الغربية)".

وتابع: "نتيجة لذلك أصيب جنديان في قدميهما ونُقلا لتلقي العلاج".

وذكر البيان، أن قوات جيش الاحتلال "ردت بإطلاق النار نحو مصادر النيران"، دون تفاصيل أكثر.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح" (وسط)؛ إثر مساع إسرائيلية إلى إخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

AA
الأكثر تداولاً