ارتفعت أعداد ضحايا التفجير الذي ضرب العاصمة الصومالية مقديشو إلى 53  قتيلاً، بالإضافة لإصابة أكثر من 100 آخرين، في أحدث حصيلة تعلن عنها مصادر أمنية صومالية.

الهجوم استدرج الطواقم الطبية واستهدفها بتفجير رابع
الهجوم استدرج الطواقم الطبية واستهدفها بتفجير رابع (Reuters)

أعلنت مصادر أمنية صومالية، يوم السبت، ارتفاع عدد ضحايا التفجيرات التي وقعت في مقديشو يوم الجمعة إلى 53 قتيلاً، وأكثر من 100 جريح.

وقال النقيب محمد حسين، المسؤول في شرطة الصومال، إن كثيراً من الجرحى يعانون من إصابات خطيرة، ما يجعل حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع.

ويتوافق العدد الذي أعلنه حسين مع إحصاءات أعلنتها مستشفيات محلية.

وقال أحمد يوسف، الممرض في مستشفى المدينة لوكالة أسوشيتد برس، إن مشافي مقديشو تتعامل مع تهديد تدفق الجرحى المستمر حتى يوم السبت.

من جانبه أدان مجلس الأمن الدولي، الهجوم الإرهابي الذي ضرب العاصمة الصومالية مقديشو. وقال بيان صادر عن مكتب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن أعضاء مجلس الأمن الدولي يدينون بشدة الهجوم الإرهابي، الذي وقع الجمعة بمقديشو، ويقدمون التعازي لذوي الضحايا وللحكومة الصومالية.

وانفجرت أربع سيارات ملغومة خارج فندق في مقديشو بعد ظهر الجمعة، إذ وقعت ثلاثة تفجيرات أمام الفندق، ووقع انفجار رابع عندما حاول مسعفون إنقاذ الجرحى.

المصدر: TRT عربي - وكالات