يحذر قانون قيصر مساعدة نظام الأسد في تطوير إنتاج النفط المحلي أو الدخول في علاقات تجارية معه (AA)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن تنظيم YPG/PKK الإرهابي خرق "قانون قيصر للحماية المدنية في سوريا"، بحصوله على ملايين الدولارات من خلال صفقات بيع ما يعادل 6 ملايين برميل من النفط سنوياً لنظام الأسد.

ونشرت الشبكة التي توثق الانتهاكات بحق المدنيين السوريين، تقريراً يفيد بيع تنظيم YPG/PKK الإرهابي النفط لنظام الأسد، في خطوة يخرق فيها العقوبات الأمريكية المفروضة على النظام وفق قانون قيصر، وهو القانون الذي وضعته الولايات المتحدة بهدف تعزيز مساءلة مسؤولين وكيانات تابعة لنظام الأسد تسببوا في معاناة الشعب السوري.

ووفق قانون قيصر، الذي وقعه الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترمب في 21 ديسمبر/كانون الأول 2019، ودخل حيز التنفيذ في 17 يونيو/حزيران 2020 ، فإن "مساعدة نظام الأسد في تطوير إنتاج النفط المحلي أو الدخول في علاقات تجارية مع النظام، يخضع للعقوبات".

وأكدت المنظمة أن تنظيم YPG/PKK الإرهابي "شريك الولايات المتحدة في المنطقة"، انتهك القوانين الأمريكية التي تحذر بيع النفط للنظام الحاكم، وطالبت بفرض عقوبات عليه.

كما لفت التقرير إلى أن التنظيم الإرهابي نفذ معظم الصفقات التجارية المذكورة براً بواسطة ناقلات تعود ملكيتها إلى حسام قاطرجي، المدرج على قائمة عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية.

وجاء في تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، بيانات عن إنتاج النفط في سوريا ينشرها موقع "Take-Profit"، المعني بتحليل الأسواق الاقتصادية الدولية، أنه يجري استخراج حوالي 11 مليون برميل من النفط الخام سنوياً في المناطق التي يحتلها تنظيم YPG/PKK الإرهابي، ويباع أكثر من نصفه لنظام الأسد.

كما يضيف التقرير أن " تنظيم YPG الإرهابي يزود النظام السوري بمعدل 500 ألف برميل نفط شهرياً و6 ملايين برميل سنوياً، وتقدر قيمة البرميل بـ20 دولاراً، ما يعني تربح قوات سوريا الديمقراطية 120 مليون دولار من تجارة النفط مع نظام الأسد".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً