أعلنت السلطات تعرُّض عدد من أبراج نقل الطاقة الكهربائية لهجمات في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين. (Ahmad Al-Rubaye/AFP)

أعلنت الحكومة العراقية السبت، مقتل 7 أشخاص وإصابة 11 آخرين، جراء تفجيرات طالت في الفترة الأخيرة 61 برجاً لنقل الطاقة الكهربائية في البلاد.

وقالت خلية الإعلام الحكومي في بيان: "الهجمات التي تعرّضت لها شبكة الكهرباء الوطنية أسفرت عن مقتل 7 وإصابة 11 آخرين وتخريب 61 برجاً للطاقة الكهربائية".

ولم يحدّد البيان المدة التي استُهدِفَت فيها أبراج الطاقة أو المناطق المستهدفة، كما لم يحدّد هويات القتلى والجرحى.

لكن على مدى الأيام الماضية، أعلنت السلطات تعرُّض عدد من أبراج نقل الطاقة الكهربائية لهجمات في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين.

في السياق ذاته وجّه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي السبت، قوات الأمن باتخاذ إجراءات لحماية أبراج الطاقة الكهربائية من الهجمات الي تتعرض لها.

جاء ذلك خلال اجتماع لخلية الأزمة الخاصة بالطاقة الكهربائية ترأّسه الكاظمي، بحضور مسؤولي ملفّ الطاقة وقادة أجهزة الأمن، وفق بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة.

وذكر البيان أنه "تمت خلال الاجتماع مناقشة حماية أبراج الطاقة الكهربائية من استهدافات المخربين والإرهابيين، إذ قدمت قيادة العمليات المشتركة تقريراً عن إجراءاتها لحماية تلك الأبراج، وشدّد رئيس مجلس الوزراء في هذا الصدد على بذل أقصى الجهود لتعزيز الحماية لأبراج الطاقة".

وكلّف الكاظمي قوات الجيش حماية خطوط نقل الطاقة الكهربائية، بعد سلسلة الهجمات.

وقال بيان صدر بعد ترؤّس الكاظمي اجتماعاً طارئاً لمحافظي المحافظات: "تقرر أن تتولى قيادة العمليات المشتركة (الجيش) حماية أبراج نقل الطاقة الكهربائية وتخصيص قوة خاصة لهذه المهامّ، وقيام قيادات الشرطة والمحافظين بحماية المنشآت الكهربائية والعاملين فيها وتخصيص مفارز خاصة بذلك".

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الكهرباء في بيانين، تَضرُّر 5 أبراج لنقل الطاقة السبت، جراء هجمات بعبوات ناسفة، منها 3 في محافظة نينوى و2 في محافظة الأنبار.

والجمعة أعلنت الوزارة إعادة تشغيل منظومة الطاقة الكهربائية في البلاد بعد توقّفها لساعات، إثر استهداف مجهولين أبراجاً لنقل الطاقة في محافظتي ديالى وصلاح الدين، فيما تتهم السلطات مسلحي تنظيم داعش الإرهابي بالوقوف وراء معظم تلك الهجمات.

وتسببت الاستهدافات في انقطاع تامّ للتيار الكهربائي في محافظات البلاد باستثناء إقليم كردستان، أي في 15 محافظة من أصل 18.

وعلى أثر الانقطاع الأخير قرّر الكاظمي تشكيل خلية لمواجهة نقص الكهرباء، وأعلن قبوله استقالة وزير الكهرباء ماجد حنتوش، ومدير عام الشركة العامة لنقل الطاقة أحمد خيري، ووجّه بالتحقيق في قضايا الإهمال، وفق بيان سابق صدر عن مكتبه.

ويعاني العراق أزمة نقص الكهرباء منذ عقود جراء الحروب المتعاقبة وعدم استقرار الأوضاع الأمنية في البلاد، فضلاً عن استشراء الفساد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً