وصل عدد القتلى جراء هجوم جوي حوثي استهدف السبت، معسكراً للقوات الحكومية في محافظة مأرب، إلى 70 قتيلاً وعشرات الجرحى، فيما قال الرئيس اليمني إن الهجوم يكشف عدم رغبة جماعة الحوثي في السلام.

حتى ليلة السبت، لم يصدر أي تعليق حول الهجوم من جماعة الحوثي
حتى ليلة السبت، لم يصدر أي تعليق حول الهجوم من جماعة الحوثي (وسائل التواصل الاجتماعي)

أفاد مصدر عسكري يمني صباح الأحد، أن عدد ضحايا هجوم جوي حوثي استهدف السبت، معسكراً للقوات الحكومية في محافظة مأرب وسط البلاد، ارتفع إلى 70 قتيلاً، حسب وكالة الأناضول.

وأوضح المصدر، مفضلاً عدم الكشف عن هويته وجود "الكثير من الجرحى"، مشيراً إلى أن "الضحايا معظمهم من المجندين الذين كانوا في فترة راحة في معسكر الاستقبال".

وفي أول تعليق رسمي، قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إن هجوم الحوثيين على مسجد في معسكر للجيش الوطني في محافظة مأرب، يكشف عدم رغبتهم في السلام.

جاء ذلك خلال حديثه في اتصالين هاتفيين مع محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة والمفتش العام للقوات المسلحة اللواء عادل القميري، للوقوف على "تداعيات العملية الإجرامية" التي استهدفت جامعاً في معسكر تجمع اللواء الرابع غربي مأرب، حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

وفي وقت سابق، قال مصدر عسكري حكومي إن الهجوم الذي أوقع هذا العدد الكبير من الضحايا جرى عبر قصف من طائرة مسيرة تابعة للحوثيين على معسكر الاستقبال، الذي خصصته القوات الحكومية لاستقبال المجندين الجدد.

وحتى ليلة السبت، لم يصدر أي تعليق حول الهجوم من جماعة الحوثي.

المصدر: TRT عربي - وكالات