قراصنة إنترنت يطالبون بفيدة قدرها 70 مليون دولار لتحرير بيانات مئات الشركات الأمريكية (AA)

طالب قراصنة إنترنت يُشتبه بمسؤوليتهم عن هجمات أصابت مئات الشركات في الولايات المتحدة والعالم، بمبلغ 70 مليون دولار لتحرير البيانات التي استولوا عليها.

ونشرت عصابة تنشط في جرائم الإنترنت تحمل اسم ريفيل الطلب على مدونتها في وقت متأخر الأحد.

وقال ألان ليسكا الخبير في شركة ريكوردد فيوتشر لأمن الإنترنت إن الرسالة تبدو حقيقية، مشيراً إلى أن ريفيل تستخدم تلك المدونة منذ العام الماضي، وفقاً لرويترز.

يُذكر أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي نبّه الأحد، بأن "حجم" الهجوم الإلكتروني المستمر منذ الجمعة ضد شركة "كاسيا" الأمريكية للبرمجيات قد لا يتيح له مساعدة جميع الضحايا بشكل فردي.

وهاجم قراصنة "كاسيا" المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات الجمعة، قبيل عطلة نهاية الأسبوع الممتدة في الولايات المتحدة، وطلبوا فدية من زبائنها عبر برنامجها لإدارة المعلومات، وقد يتجاوز عدد الضحايا الألف.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي مساء السبت، إن أجهزته فتحت تحقيقاً وتعمل مع الوكالة الأمريكية للأمن السيبراني وأمن البنية التحتية (سيسا) ووكالات أخرى "لتحديد حجم التهديد".

وأضاف في رسالة الأحد: "إذا كنتم تعتقدون أن أنظمتكم قد تعرضت للاختراق، فنحن نحضّكم على اتباع كل الإجراءات الموصى بها واتباع توصيات كاسيا لإغلاق الخوادم الخاصة بكم على الفور (المتعلقة بالبرنامج المستهدف) وإبلاغ مكتب التحقيقات الفيدرالي".

وشدد مكتب التحقيقات الفيدرالي على أنه "رغم أن حجم الحادثة قد يمنعنا من الرد على كل ضحية على حدة، فإن جميع المعلومات التي نتلقاها ستكون مفيدة في مواجهة هذا التهديد".

من جهته، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن مساء السبت، إنه أمر بإجراء تحقيق، لا سيما لتحديد ما إذا كانت روسيا مصدر الهجوم. وأوضح بايدن "لسنا متأكدين من ذلك بعد".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً