علّلت المفوضية قرار استبعاد سيف الإسلام القذافي بأنه مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" (Stringer/Reuters)

أعلنت مفوضية الانتخابات الليبية الأربعاء "قائمة أولية" تضمّ 73 مرشحاً للانتخابات الرئاسية، بينهم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بالإضافة إلى قائمة أخرى بـ25 مستبعداً، منهم سيف الإسلام القذافي.

كما تضمّ قائمة المرشحين كلاً من رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ووزير الداخلية السابق فتحي باشاغا.

وقالت المفوضية في بيان، إن فترة الطعون في إجراءات وقرارات المفوضية للأشخاص الذين قُبلوا أو رفضهم يكون خلال المدة القانونية المحددة (12 يوماً).

وأضافت المفوضية أن قرار استبعادها بعض المرشحين جاء بسبب "شروط الترشح للانتخابات الرئاسية، حسب ما جاء في ردود النائب العام والمباحث الجنائية ومصلحة الجوازات والجنسية".

وعلّلت المفوضية قرار استبعاد سيف الإسلام القذافي بسبب أنه مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية".

في سياق متصل أكّد مجلس الأمن الدولي الأربعاء، أهمية التداول السلمي للسلطة في ليبيا، مُديناً أي محاولات لـ"تقويض العملية الانتخابية".

جاء ذلك في بيان أصدره المجلس بالإجماع (15 دولة)، عقب جلسة مفتوحة عقدت بمقر الأمم المتحدة في نيويورك حول تطورات الأزمة الليبية.

وأكّد البيان "أهمية التداول السلمي للسلطة في ليبيا بعد الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل".

وأدان المجلس في بيانه "أي جهود ترمي إلى تقويض العملية الانتخابية عبر تأجيج العنف، أو نشر معلومات مضللة أو منع مشاركة الناخبين فيها".

وشدّد البيان على "أهمية أن تكون العملية الانتخابية شاملة وتشاورية، مع قبول واسع من أصحاب المصلحة الليبيين".

وحثّ المجلس الليبيين على "قبول نتائج الانتخابات واحترام حقوق خصومهم السياسيين قبل وفي أثناء وبعد الانتخابات".

وأكّد بيان مجلس الأمن على "أصحاب المصلحة الليبيين باتخاذ خطوات لزيادة الثقة المتبادَلة، وبناء توافُق في الآراء قبل الانتخابات المقبلة، من خلال الحوار والمصالحة الوطنية".

وشدّد المجلس في بيانه على "أهمية تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقَّع في 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020، من خلال انسحاب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا بلا تأخير ".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً