إسبانيا تنشر قوات لحراسة الحدود مع المغرب بعد دخول 8 آلاف مهاجر إلى سبتة (Bernat Armangue/AP)

نشرت إسبانيا قوات في سبتة لحراسة الحدود مع المغرب بعد دخول نحو 8 آلاف مهاجر، عديد منهم من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ومنهم نحو 1500 قاصر، إلى الجيب الاثنين وأمس الثلاثاء.

واستخدم الجنود والشرطة الهراوات لإبعاد المهاجرين عن شاطئ سبتة، وألقوا قنابل دخانية لمنع آخرين من العبور، فيما كانت العربات المصفحة تحرس الشاطئ.

وذكرت إسبانيا أن نحو أربعة آلاف مهاجر أُعيدوا بالفعل إلى المغرب، وقال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن تدفقاً مفاجئاً للمهاجرين الذي دخلوا إلى سبتة سباحةً يمثّل أزمة خطيرة لأوروبا، وتَعهَّد باستعادة النظام وسط توترات متصاعدة مع المغرب.

وانتقد الزعيم الإقليمي لسبتة ما وصفه بسلبية المغرب في مواجهة ارتفاع أعداد المهاجرين، وقال خبراء مستقلون إنّ الرباط سمحت بذلك في البداية كوسيلة للضغط على مدريد على خلفية قرارها الموافقة على دخول زعيم للمتمردين من الصحر اء الغربية إلى مستشفى إسباني.

لكن الحكومة الإسبانية لم تربط ذلك الربط، ووصف سانشيز المغرب بأنه بلد صديق لإسبانيا، كما تحدثت وزارة الداخلية الإسبانية عن التعاون في مسألة إعادة المهاجرين.

واستدعى المغرب سفيرته في إسبانيا للتشاور، ووصف العلاقات مع إسبانيا بأنها في حاجة إلى لحظة تأمل.

وظلّ جيبا سبتة ومليلية، اللذان تسيطر عليهما إسبانيا ويقعان على الساحل الشمالي للمغرب، جاذبين للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا بحثاً عن حياة أفضل.

ويأتي الارتفاع في معدلات وصول المهاجرين في وقت يشهد زيادة في التوتر بين إسبانيا والمغرب، وأعربت فيه الرباط عن غضبها الشهر الماضي بعد سماح مدريد سرّاً لإبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو المتمردة بدخول أحد مستشفيات إسبانيا، وقالت إنها فعلت ذلك لأسباب إنسانية بحتة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً