دفع التفشي الأخير لسلالة "دلتا" شديدة العدوى السلطات الصينية لاتخاذ تدابير صارمة جديدة (Noel Celis/AFP)

بدأت الصين، الاثنين، تعزيز إجراءاتها الصحية لاحتواء تفشٍ جديد لمتحور "دلتا" سريع الانتشار من فيروس كورونا.

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة الصينية"NHC" ، في بيان، تسجيل 94 إصابة بالفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية، وهي أعلى حصيلة إصابات يومية منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

وسجّلت مقاطعة "خنان" وسط البلاد 41 حالة، بينما تأكدت إصابة 38 حالة في مقاطعة "جيانغسو" الشرقية، مركز تفشّي الفيروس الأخير في الصين.

وذكرت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية اليومية، أن السلطات الصحية في "جيانغسو" أرسلت 4 آلاف و50 فرداً لتعزيز مكافحة كورونا، لا سيما في مدينة "يانغتشو" التي تضررت بشدة، حيث بلغ عدد الحالات المحلية المؤكدة 346 حتى اليوم، بما في ذلك 6 حالات حرجة، و23 حالة خطيرة.

وفي مدينة ووهان، نقطة انطلاق التفشي العالمي لكورونا في أواخر عام 2019، أجرت السلطات اختبارات للكشف عن الفيروس لأكثر من 11 مليون مقيم، الأسبوع الماضي، بعد اكتشاف حالات إصابة جديدة في المدينة، بحسب المصدر نفسه.

من جانبه، صرّح جاو تشيانغ وزير الصحة السابق في البلاد، بأن "إجراءات بكين لمكافحة الفيروس هي استراتيجية مزدوجة تجمع بين السيطرة الدقيقة على الوباء والتطعيم على نطاق واسع، بدلاً من مجرد محاولة تحقيق مناعة قطيع".

وفي السياق ذاته، أعلنت السلطات المحلية إرسال حافلات متنقلة للتطعيم في عدة مناطق، منها بلدة "شيدو" بمحافظة "هنغيانغ" التابعة لمقاطعة "هونان"، وذلك بهدف تسهيل التطعيم للسكان في المناطق الريفية، بحسب وكالة "شينخوا" المحلية.

وحتى عصر الاثنين، بلغ إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في الصين 93 ألفاً و826 حالة، بما في ذلك 4 آلاف و636 حالة وفاة، بحسب اللجنة الوطنية للصحة الصينية.

كما دفع التفشي الأخير لسلالة "دلتا" شديدة العدوى، والتي انتشرت في جميع أنحاء العالم منذ اكتشافها للمرة الأولى في الهند، السلطات الصينية إلى اتخاذ تدابير صارمة، بما في ذلك فرض قيود على السفر والنشاطات الأكاديمية.

وقد وصل متحور "دلتا" إلى الصين، في 10 يوليو/تموز الماضي، على متن أحد الطائرات القادمة من "موسكو" إلى مدينة "ناجينغ" الصينية، ومنها انتقل سريعاً إلى بقية المدن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً