مقتل مدني في إطلاق YPG/PKK الإرهابي النار على متظاهرين في مدينة منبج (Others)

قتل مدني وأصيب 3 آخرون بجروح في مدينة منبج السورية الخاضعة لسيطرة تنظيم YPG/PKK الإرهابي، جراء فتح الإرهابيين النار على المتظاهرين الرافضين لعمليات التجنيد القسري.

وخرج سكان المدينة الواقعة على الضفة الغربية من نهر الفرات والمحتلة من تنظيم YPG/PKK الإرهابي منذ 2016، بتظاهرات رافضة للتجنيد القسري الذي يفرضه التنظيم على أبناء المدينة.

كما اجتمع المئات من المدنيين في المدينة، التي يشكل العرب منها نسبة 99%، للاحتجاج على المنظمة التي تحتجز الفتيات والفتيان لحمل السلاح.

وفي السياق ذاته، أكد بيان صادر عن عشيرة "البوبنا" العربية في منبج، دعمها الكامل للمطالب المشروعة التي نادى بها سكان منبج الذين خرجوا بمظاهرات حضارية وسلمية رفضاً لسياسة التنظيم الإرهابي.

ودعا البيان أبناء العشائر العربية والعشائر الأخرى كافة من الكرد والتركمان والشركس إلى مساندة أبناء شعبهم للوقوف صفاً واحداً من أجل حماية وجودها، مطالبين بخروج YPG من المدينة وتسليمها لأهلها.

كما طالب البيان الدول الصديقة للشعب السوري والمجتمع الدولي والمنظمات الدولية بتوفير الحماية لأبناء منبج وأهلها، من خلال مراقبة سلوك التنظيمات الإرهابية التي لن تتوانى عن القيام بعمليات انتقام من المدنيين الذين قاموا بالاحتجاجات السلمية.

ويحاول التنظيم الإرهابي إشراك المدنيين في الأنشطة الإرهابية من خلال تجنيد الفتيات والفتيان من مواليد 1990-2003 قسراً في كل من عين العرب والقامشلي والمالكية والدرباسية والحسكة والرقة ودير الزور.

ويسيطر YPG الإرهابي على مدينة منبج التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريا منذ أغسطس/آب من عام 2016، وتطالب تركيا الولايات المتحدة بإخراج الإرهابيين منها، لتشكيلهم خطراً على حدودها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً