تراجعت البورصة السعودية بنسبة نحو 2٪، الأحد، عقب إعلان شركة "أرامكو" أنّها تنوي بيع عدد -لم تحدّده- من الأسهم في سوق المال المحلية في الرياض، بينما حذر محللون من مخاطر ذلك، كونه قد "يُثقل" سوق الأسهم.

يعدّ الاكتتاب العام لأرامكو جزءاً مهماً من برنامج
يعدّ الاكتتاب العام لأرامكو جزءاً مهماً من برنامج "الإصلاح الاقتصادي" لولي العهد محمد بن سلمان المسمّى "رؤية 2030" (Reuters)

أكّدت أرامكو أنّها تنوي بيع عدد من الأسهم في السوق المحلية، واصفة الحدث بالعلامة الفارقة في تاريخ الشركة، التي تضخ وحدها نحو 10٪ من نفط العالم.

واقتصر التأكيد السعودي على طرح محلي، وقال رئيس مجلس الإدارة ياسر الرميان إنّه لا توجد خطط حالية لطرح ثانٍ في بورصة أجنبية، بعدما جرى الحديث طوال سنوات عن طرح ثنائي محلي ودولي.

وفقدت البورصة المحلية 1.99٪، لتتراجع إلى 7590.33 نقطة خلال الجلسة.

ورأت الباحثة المختصة في الشأن السعودي، أيلين والد، أن طرح أرامكو في السوق المحلية بدون أي خطط لطرحها دولياً، يعد أمراً خطراً لأنه "قد يثقل تماماً" السوق المحلية، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وحذرت والد من أن "تراجع أسعار النفط أو تراجع أسهم أرامكو، قد يؤدي إلى سقوط سوق الأسهم بأكملها".

ويعدّ الاكتتاب العام لأرامكو جزءاً مهماً من برنامج "الإصلاح الاقتصادي" لولي العهد محمد بن سلمان المسمّى "رؤية 2030"، إذ يسعى المسؤولون إلى استقطاب عشرات مليارات الدولارات لتمويل مشاريع ضخمة ضمن هذا البرنامج.

وفي حال قررت السعودية بيع 2٪ من أرامكو، فإنها قد تستطيع توفير نحو 40 مليار دولار، وهو مبلغ كبير قد يؤثر على نسبة السيولة في البلاد، التي تواجه انخفاضاً في إيرادات قطاع النفط، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

من جهتها، ذكرت شبكة بلومبرغ أن أغنى العائلات السعودية، التي احتجز عدد من أفرادها في حملة الـ"ريتز كارلتون" عام 2017، تعرضت لضغوط للالتزام بتقديم مبالغ كبيرة.

وبحسب والد فإن "الضغط على الأثرياء السعوديين، الذين احتجز كثير منهم في الريتز، للاستثمار في الاكتتاب العام لأرامكو والتمسك بالأسهم هو عبارة عن إكراه".

وتراجع مؤشر السوق المالية السعودية الرئيسي (تاسي) 4٪ في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعدما قرر المستثمرون بيع أصولهم لتأمين النقد اللازم للاكتتاب العام لأرامكو.

ويحذر محللون من أن الطرح الأولي الضخم، قد يؤدي إلى سحب الأموال من الاقتصاد السعودي والتي يمكن استخدامها لتنويع الاقتصاد.

من جانبها، أكدت السوق المالية السعودية "تداول" استعدادها وقدرتها على التعامل مع الطرح الأولي.

وكتب المدير التنفيذي لـ"تداول" خالد الحصان، في تغريدة: "نحن فخورون باختيار أرامكو لتداول لطرح وإدراج أسهمها، ونؤكد جاهزية تداول وأنظمتها لهذا الإدراج التاريخي".

وأضاف أن "اختيار أرامكو السعودية لتداول سيكون علامة فارقة في تاريخ السوق المالية السعودية، ويرسخ مكانتها بين الأسواق المالية العالمية".

المصدر: TRT عربي - وكالات