سجل اليمن أعلى حصيلة يومية بوفيات كورونا، ليرتفع إجمالي حالات الوفاة إلى 65، وفق بيانات رسمية، فيما أعلنت الأمم المتحدة أن مستشفيات اليمن امتلأت تماماً بمصابي كورونا، محذرةً من مجاعة قد تضرب ملايين اليمنيين بسبب الجائحة.

الأمم المتحدة: مستشفيات اليمن امتلأت تماماً بمصابي كورونا
الأمم المتحدة: مستشفيات اليمن امتلأت تماماً بمصابي كورونا (Reuters)

سجل اليمن الجمعة، أعلى حصيلة يومية بوفيات كورونا، ليرتفع إجمالي حالات الوفاة إلى 65، وفق بيانات رسمية، فيما أعلنت الأمم المتحدة أن مستشفيات اليمن المخصصة لمواجهة جائحة كورونا وعددها 38، امتلأت أسرَّتها تماماً بمصابي الفيروس، محذرةً من مجاعة قد تضرب ملايين اليمنيين بسبب الجائحة.

أعلى حصيلة يومية للوفيات

أعلنت الحكومة اليمنية مساء الجمعة، تسجيل 8 وفيات بكورونا، في أعلى حصيلة يومية بالفيروس، منذ اكتشاف أول إصابة في 10 أبريل/نيسان الماضي.

وقالت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة كورونا في تغريدة عبر تويتر، إنها سجلت 4 وفيات جديدة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، لأشخاص لم تُرصد إصابتهم سابقاً.

وأشارت إلى أنها سجلت 4 إصابات أخرى لأشخاص أصيبوا في أوقات سابقة بالفيروس.

كما أعلنت اللجنة أنها رصدت إصابة واحدة بالوباء، ما يرفع إجمالي الإصابات في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية إلى 283، بينها 65 وفاة و11 حالة تعافٍ.

مستشفيات ممتلئة تماماً

وقال ممثل البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في اليمن أوك لوتسما في بيان، إن "اليمن أعلن عن 253 إصابة و50 وفاة بكورونا حتى 26 مايو/أيار الجاري (حصيلة قديمة)".

وكان الحوثيون أعلنوا حتى 18 من مايو/أيار الجاري، تسجيل 4 إصابات بكورونا، بينها وفاة، في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم، وسط اتهامات رسمية وشعبية للجماعة بالتكتم عن العدد الحقيقي للضحايا.

وأضاف لوتسما أن "38 مستشفى خُصصت لمواجهة كورونا في جميع أنحاء اليمن وقد امتلأت أسرَّتها تماماً بالمصابين".

وأفاد بأن الأرقام الحقيقية للمصابين والوفيات جراء الفيروس قد تكون أعلى بكثير مما جرى الإعلان عنه.

وأردف: "لعدة عوامل، بينها ضعف الرعاية الصحية بالمستشفيات، يموت اليمنيون في المنزل من دون رصد إصابتهم وربما ينقلون الفيروس إلى أحبائهم".

وتابع: "جائحة كورونا هي أزمة تضاف إلى أزمات البلاد الحالية كالحرب والمجاعة والأمراض المعدية المتفشية مثل الكوليرا والملاريا وحمى الضنك".

واستطرد: "البلد الذي واجه الكثير بالفعل، يواجه الآن وضعاً صعباً مرة أخرى، وتفشي كورونا سيؤثر سلباً على معيشة اليمنيين".

وحذر المسؤول الأممي من مجاعة ستضرب ملايين اليمنيين حال فرضت السلطات التباعد الاجتماعي، إذ سيصعب على الناس كسب قوت يومهم.

والخميس، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال مؤتمر صحفي، إن اليمن "أكثر دول العالم ضعفاً في مواجهة فيروس كورونا".

وذكر غوتيريش أن "نسبة الوفيات من إجمالي المصابين بكورونا في اليمن تصل إلى أكثر من 17%، وهذه أكبر نسبة وفيات على مستوى العالم بأسره".

ومنذ عام 2015، يدعم التحالف العربي القوات الموالية للحكومية اليمنية في مواجهة الحوثيين، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

وخلفت الحرب المستمرة إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، وبات معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية، في بلد يعاني انهياراً شبه تام في كل قطاعاته، بخاصة القطاع الصحي، في ظل جائحة فيروس كورونا.

المصدر: TRT عربي - وكالات