قالت لجنة الأمن الوطني الباكستانية التي تضم كبار المسؤولين، من بينهم رئيس الوزراء عمران خان وقائد الجيش قمر جاويد باجوا في بيان، إنها "رفضت بشدة زعم الهند استهداف معسكر إرهابي قرب بالاكوت"، مستنكرة زعم وقوع خسائر بشرية كبيرة.

باكستان ترفض التصريحات
باكستان ترفض التصريحات "الوهمية" للهند وتؤكد أنها "سترد على العدوان" (AP)

ما المهم: رفض كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين في باكستان، الثلاثاء، تصريحات للهند بأنها قصفت "معسكرات إرهاب" داخل الأراضي الباكستانية، وتعهّدوا بإثبات خطأ مزاعم نيودلهي، محذرين من أن بلادهم ستردّ على العدوان الهندي.

وقالت لجنة الأمن الوطني الباكستانية إن "عمران خان سيجري اتصالات مع قادة العالم لكشف السياسة الهندية غير المسؤولة". وحذرت أيضاً من أن "باكستان سترد في الوقت والمكان اللذين تقررهما".

المشهد: قصفت الهند مواقع لمسلحين خلف خط المراقبة في كشمير الباكستانية، وقال وزير في الحكومة الهندية، الثلاثاء، إن الطيران الهندي وجّه ضربات لمعسكرات مسلحين داخل مناطق كشمير في باكستان.

وأكد سينغ شيكاوات وزير الدولة بوزارة الزراعة الهندية على تويتر، تنفيذ "سلاح الطيران ضربة جوية في وقت مبكر من صباح الثلاثاء على معسكرات إرهابية عبر خط المراقبة ودمرتها تماماً".

وأشار وزير تنمية الموارد البشرية براكاش جافاديكار، إلى أن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أطلق يد الجيش في الرد على هجوم ضد قافلة مركبات أمن هندية في منطقة كشمير المتنازع عليها في 14 فبراير/شباط.

الدوافع والخلفيات: تأتي المواجهة بين الهند وباكستان بعد تفجير انتحاري شهدته كشمير في 14 فبراير/شباط، وقتل فيه 40 من قوات الأمن الهندية على أيدي جماعة مسلّحة تتمركز في باكستان.

وألقت نيودلهي باللوم على إسلام أباد التي نفت أي دور لها في الهجوم.

واستمرت التهديدات المتبادلة بين الهند وباكستان؛ حيث قال المتحدث باسم الجيش الباكستاني، الجمعة، إن باكستان سترد "بكل قوّة" على أي هجوم من الهند.

وجاءت تصريحات الميجر جنرال آصف غفور بعد أسبوع من إعلان جماعة مسلحة مقرها باكستان مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة 40 فرداً من الشرطة الهندية في إقليم كشمير.

وزعم أكبر قائد عسكري هندي بالإقليم أن المخابرات الباكستانية متورطة في الهجوم. وقال للصحفيين في مدينة روالبندي، "ليست لدينا أيّة نية لبدء الحرب، ولكننا سنرد بكل قوة على التهديدات الشاملة بصورة ستفاجئكم، لا تعبثوا مع باكستان".

ما التالي: صعّدت القوات الهندية من حملتها الأمنية؛ حيث اعتقلت مئات الناشطين في إقليم كشمير، و قال الناطق باسم الحزب الحاكم في باكستان عمر سيرفيراز تشمل، إن "الهند بدأت تكيل اتهامات ليس لها أساس من الصحة ضد باكستان، معتقداً أنه يجب عليها أن تدرك بأن البلدين نوويان والحرب ستكون كارثية ومدمرة، والحوار هو السبيل الوحيد لها". وفي ظلّ هذه المخاوف من نشوب حرب وسط حملة التصعيد والاتهامات المتبادلة، يقول المحلل السياسي احتشام عباسي، إن الهند ليست مستعدة للحرب في وقت تواجه فيه العديد من المشاكل الداخلية. وتساءل عباسي "الهند غير قادرة على مواجهة مسلميها أو بسط السيطرة على كشمير فكيف بمواجهة باكستان".

بين السطور: تقع كشمير في معظمها بين الهند وباكستان، ويتنازع البلدان السيطرة عليها منذ استقلالهما 1947 من الاحتلال البريطاني، رغم قرارات الأمم المتحدة التي دعت إلى تنظيم استفتاء يقرر من خلاله سكان المنطقة مصيرهم.

وتحتل المنطقة موقعاً إستراتيجياً بين وسط وجنوب آسيا، وتشترك في الحدود مع أربع دول، هي الهند وباكستان وأفغانستان والصين، وتبلغ مساحتها الكلية نحو 223000 كيلومتر مربعاً، يقسمها منذ عام 1949 خط وقف إطلاق النار بين الهند وباكستان، ويُعرف بـ"خط الهدنة" منذ توقيع "اتفاقية شملا" بينهما عام 1972.

المصدر: TRT عربي