أكد وزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبية أن الوجود التركي في بلاده حقق توازناً على أرض الواقع، مشيراً إلى أن هدف الوجود التركي هو حماية المدنيين.

السيالة (يسار) قال إن الوجود التركي في ليبيا حقق توازناً على أرض الواقع
السيالة (يسار) قال إن الوجود التركي في ليبيا حقق توازناً على أرض الواقع (AA)

قال وزير خارجية حكومة "الوفاق" الوطني الليبية محمد طاهر السيالة، إن الهدف من الوجود التركي في بلاده هو حماية المدنيين، مبيناً أن الوجود التركي هناك حقق توازناً على أرض الواقع.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في جنيف، على هامش مشاركته في جلسة لمجلس حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة.

وأضاف أنه لولا وجود تركيا في ليبيا حالياً، لكان "من المستحيل أن نكون (حكومة الوفاق) في موقعنا الحالي، الوجود التركي حقق توازناً على أرض الواقع".

وحذّر السيالة مليشيات خليفة حفتر من مهاجمة المناطق السكنية في العاصمة طرابلس، مبيناً أن قواته لا تبعد عنها سوى بضع كيلومترات.

وفي 3 فبراير/شباط الجاري، انطلقت الجولة الأولى لاجتماعات اللجنة العسكرية في جنيف، التي تضم 5 أعضاء من الحكومة و5 آخرين من طرف مليشيات حفتر، وانتهت في 8 من الشهر ذاته.

ويشكل عمل هذه اللجنة إحدى المسارات الثلاثة التي تعمل عليها الأمم المتحدة إلى جانب المسارين الاقتصادي والسياسي لحل الأزمة الليبية.

وتشن مليشيات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان 2019، هجوماً للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، التي ينازعها حفتر على الشرعية والسلطة.

المصدر: TRT عربي - وكالات