قال أحد أفراد أسرة خطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري إنه جرت مداهمة منزله في القدس الشرقية، ثم أُطلق سراحه لاحقاً وسُلم أمر إبعاد عن المسجد لمدة أسبوع وأُبلغ بالتحقيق معه الأربعاء.

مخابرات الاحتلال تعتقل خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري
مخابرات الاحتلال تعتقل خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري (Reuters)

اعتقلت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي الجمعة، خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، من منزله في القدس الشرقية، قبل أن تطلق سراحه لاحقاً، وفق مصدر مُقرب.

وقال أحد أفراد أسرة خطيب المسجد الأقصى إن "قوة من مخابرات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت منزل الشيخ في حي الصوانه، وأبلغته بأنه رهن الاعتقال".

وأوضح أن "الشيخ رفض قرار الاعتقال لكن مخابرات الاحتلال أصرت على مرافقته لها إلى التحقيق، من دون ذكر أسباب الاعتقال".

وأضاف أنه "نُقل الشيخ صبري إلى التحقيق في مقر شرطة (القشلة) في القدس الغربية".

وأفرجت لاحقاً مخابرات الاحتلال عن خطيب المسجد الأقصى، بعد تسليمه أمر إبعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع.

وأوضح أحد أفراد أسرته أنه "أُفرج عن الشيخ بعد تسليمه أمر الإبعاد بتهم التحريض والمشاركة في مسيرات تمس أمن دولة إسرائيل".

وأضاف: "كما استُدعي الشيخ للتحقيق يوم الأربعاء المقبل"، من دون تفاصيل أكثر.

ونهاية يناير/كانون الثاني الماضي، أبعدت السلطات الإسرائيلية الشيخ صبري عن المسجد الأقصى لمدة 4 أشهر.

وفي أبريل/نيسان الماضي، حذّر الشيخ عكرمة صبري الذي يشغل أيضاً منصب رئيس الهيئة الإسلامية العليا، من استفراد إسرائيل بالقدس والمقدسيين، مستغلةً أزمة كورونا.

وقال عكرمة خلال ندوة إلكترونية نظمتها لجنة القدس في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج آنذاك، إن مدينة القدس بحاجة إلى وقفة إيمانية حقيقية وموضوعية، لأن شأنها شأن مكة والمدينة المنورة، والمسجد الأقصى شأنه شأن المسجد الحرام والنبوي الشريف، وعليه فإن المسؤولية شاملة.

المصدر: TRT عربي - وكالات