حروب الأفيون عبارة عن نزاعين مسلّحين وقعا في الصين منتصف القرن الـ19 بين بريطانيا وسلالة تشينغ التي حكمت الصين (1664-1912) (Others)

حروب الأفيون عبارة عن نزاعين مسلّحين وقعا في الصين في منتصف القرن التاسع عشر بين بريطانيا وسلالة تشينغ التي حكمت الصين (1664-1912). فبينما نشبت حرب الأفيون الأولى (1839-1842) بين الصين وبريطانيا فقط، انضمّت فرنسا إلى جانب بريطانيا في حرب الأفيون الثانية (1856-1860)، والمعروفة أيضاً باسم "حرب السّهم" أو "الحرب الأنجلو-فرنسية في الصين".

وقادت التكنولوجيا العسكرية الحديثة القوى الأوروبية إلى تحقيق انتصار سهل على قوات تشينغ، الأمر الذي مكّنهم من الحصول على امتيازات تجارية وامتيازات قانونية وإقليمية في الصين.

كما أدّت الحروب والمعاهدات التي فُرضت تباعاً إلى إضعاف أسرة تشينغ والحكومة الإمبراطورية الصينية، وأجبرت الصين على فتح موانئها أمام حركة التجارة الأوروبية. بالإضافة إلى ذلك، أخذت بريطانيا حقّ السيادة على هونغ كونغ، التي أُعيدت للصين قبل 3 عقود فقط مع استمرار احتفاظها بوضع خاص.

الدوافع وراء حروب الأفيون

حادثة قتل بحّار إنجليزي لقروي صيني ورفض الحكومة البريطانية آنذاك قبول مثول مواطنها أمام محكمة صينية (Others)

كان السبب الرئيسي لاندلاع الحروب، هو محاولة الصين للتصدّي لتجارة الأفيون التي كان يمارسها التجار الإنجليز بشكل غير مشروع بين الهند والصين من خلال "شركة الهند الشرقية" المملوكة لبريطانيا، والتي كانت تحتكر التجارة مع الصين آنذاك. ومع تنامي تجارة الأفيون بشكل كبير اعتباراً من عشرينيات القرن الثامن عشر، كان التصدّي الصيني بمثابة دافع لبريطانيا من أجل البدء بحرب هي الأقذر في التاريخ بسبب الأرباح الكبيرة التي كانت تجنيها من تجارة الأفيون مع الصين.

ومع تفاقم المشكلات الاقتصادية والاجتماعية في الصين جراء انتشار تعاطي الأفيون بين أفراد الشعب، أحرقت الحكومة الصينية في عام 1839 مخزناً ضخماً من الأفيون كان التجار الإنجليز يخزّنونه في إقليم غوانغزو.

وعلى إثر ذلك تعاظم التوتر بين الصينيين والإنجليز، وكانت حادثة قتل بحّار إنجليزي لقروي صيني ورفض الحكومة البريطانية آنذاك قبول مثول مواطنها أمام محكمة صينية، بمثابة القشّة التي قسمت ظهر البعير، مشعلةً بذلك أوّل حروب الأفيون بين بريطانيا والصين، والتي استمرت 3 سنوات انتهت بفوز بريطانيا وحصولها على امتيازات كبيرة في استخدام الموانئ الصينية واحتكار التجارة مع الصين.

حرب الأفيون الأولى (1839-1842)

حرب الأفيون الأولى (1839-1842) (Others)

في أواخر عام 1839، وبعد حادثة البحّار الإنجليزي، أعلنت بريطانيا، التي كانت في أوج قوتها، الحرب على الصين من أجل إعادة فتح الأبواب أمام حركة تجارة الأفيون المربحة، وأرسلت على الفور سفنها الحربية لضرب حصار بحري مقابل مصبّ نهر اللؤلؤ في هونغ كونغ.

وفي أوائل عام 1940، قررت بريطانيا إرسال قوة استكشافية إلى الصين، ومع وصول الحملة إلى هونغ كونغ في يونيو/حزيران، تقدّم الأسطول البريطاني عبر مصبّ نهر اللؤلؤ إلى كانتون، ومن ثمّ احتلت هونغ كونغ في مايو/أيار 1941 بعد شهور من المفاوضات.

وعلى الرغم من الهجوم المضاد الحازم من القوات الصينية في ربيع عام 1842، إلا أنّ البريطانيين لم ينجحوا في الصمود وحسب، بل تمكنوا من الاستيلاء على نان جينغ في أواخر أغسطس/آب، مما وضع حداً للقتال والبدء بالمفاوضات التي اختُتمت بالتوقيع على اتفاقية "نان جينج" في أغسطس/آب 1842.

وبموجب أحكام الاتفاقية، كانت الصين مطالَبة بدفع تعويض كبير لبريطانيا، والتنازل عن جزيرة هونج كونج للبريطانيين، وزيادة عدد الموانئ المخصصة للإنجليز من ميناء واحد إلى خمسة من بينها ميناء شنغهاي.

وفي الاتفاقية المكمّلة التي وُقّعت في أكتوبر/تشرين الأول 1843، مُنح الإنجليز الحق في المثول أمام المحاكم البريطانية، فضلاً عن منح المملكة المتحدة وضعية الدولة الأجنبية الأكثر تفضيلاً.

حرب الأفيون الثانية (1856-1860) (Others)

حرب الأفيون الثانية (1856-1860)

في منتصف خمسينيات القرن التاسع عشر، وبينما كانت حكومة تشينغ في قمع تمرّد "تايبينغ" بين عامي 1850 و1864، وجدت بريطانيا في ذلك الفرصة في إشعال صراع جديد مع الصينيين من شأنه توسعة نفوذهم التجاري.

لم تنتظر المملكة المتحدة كثيراً من أجل إيجاد الذريعة المناسبة، إذا اعتبرت حادثة السفينة (Arrow) سبباً كافياً لإشعال الحرب من جديد، وذلك بعد أن اعتقلت السلطات الصينية في أوائل أكتوبر/تشرين الأول 1856 بعضاً من أفراد طاقم السفينة (صينيون) التي كانت ترسو في ميناء كانتون، الأمر الذي اعتبره الإنجليز إهانة لعلَمهم، وسبباً كافياً لبدء حرب ثانية.

متحججةً بذلك، باشرت البحرية البريطانية بقصف كانتون عبر مصبّ نهر اللؤلؤ، وأشعلت مناوشات مع القوات الصينية. تلا ذلك توقف التجارة، وفي ديسمبر/كانون الأول أحرق الصينيون معامل التجارة البريطانية ومستودعاتها، ما أدى إلى تصاعد التوتر.

من جانبهم، قرر الفرنسيون الدخول على الخطّ والانضمام إلى الحملة البريطانية، متخذين من حادثة مقتل مبشّر فرنسي أوائل عام 1856 على الأراضي الصينية، ذريعةً لدخول الحرب.

وبحلول نهاية عام 1857، بدأ الحلفاء عملياتهم العسكرية، ونجحوا في الاستيلاء على المقاطعة وتعيين حاكم أكثر تعاوناً.

وفي صيف عام 1858، نجح الحلفاء بالوصول إلى مدينة "تيانجين" وإجبار الحكومة الصينية على الموافقة على معاهدة "تيانجين" في يونيو/حزيران 1858، التي نصّت على تشريع تجارة الأفيون وجعلها قانونية، ودفع الصين تعويضات كبيرة للحلفاء، وتأمين إقامة المبعوثين الأجانب في بكين، وفتح العديد من الموانئ الجديدة للتجارة، والسماح للمسافرين الأجانب والمبشّرين بالدخول إلى عمق الأراضي الصينية.

في أعقاب ذلك، انسحب الحلفاء من "تيانجين"، وعادوا في صيف 1859 للتصديق على المعاهدات، لكنّ الحكومة قاومتهم ورفضت التوقيع عليها، الأمر الذي دفع الحلفاء لبدء حملة عسكرية جديدة نجحت بدخول بكين وإحراق القصر الصيفي للإمبراطور في أكتوبر/تشرين الأول 1860.

على إثر ذلك، وُقّعت معاهدة بكين التي أقرّت بشروط معاهدة "تيانجين" وسلّمت جنوب شبه جزيرة كولون، لتُلحق بهونغ كونغ التي بقيت خاضعة للسيطرة البريطانية حتى تسعينيات القرن الماضي، قبل أن تُعاد للصين مع استمرار احتفاظها بوضع خاص.

TRT عربي
الأكثر تداولاً