أعلنت وزارة الخارجية البريطانية الأربعاء، استقالة السفير البريطاني لدى واشنطن كيم داروتش، بعد هجوم شنّه عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، على خلفية تسريبات انتقد فيها السفير ترمب بانعدام الكفاءة.

السفير البريطاني لدى واشنطن كيم داروتش يستقيل بعد هجوم ترمب عليه
السفير البريطاني لدى واشنطن كيم داروتش يستقيل بعد هجوم ترمب عليه (AFP)

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية الأربعاء، استقالة سفير المملكة المتحدة لدى واشنطن كيم داروتش، على خلفية انتقاداته للرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

جاء ذلك غداة انتقادات لاذعة وجّهها ترمب عبر تويتر، إلى السفير البريطاني الذي وصف الأول بأنه "غير مؤهَّل"، وتوقع له "نهاية مخزية"، كما أظهرت تسريبات.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن الخارجية البريطانية إعلانها استقالة داروتش بعد أيام من انتقاده ترمب.

وقال السفير البريطاني في رسالة الأربعاء، إنه رغم أن ولايته ستنتهي بنهاية هذا العام، فإنه يرى أن "تعيين سفير جديد هو التصرُّف الأمثل في الظرف الراهن".

وأعرب السفير عن امتنانه لجميع الأشخاص في الولايات المتحدة وبريطانيا ممّن قدّموا له دعمهم خلال هذه الأيام العصيبة.

من جهتها أعربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن أسفها حيال استقالة داروتش، وفق الوكالة نفسها.

وكانت صحيفة ديلي ميل البريطانية نشرت السبت، مراسلات دبلوماسية سرية مسرَّبة بطريقة غير معروفة، أرسلها السفير البريطاني لدى واشنطن إلى حكومته، وأكّد "صحتها" مسؤول بريطاني لموقع CNNالأمريكي.

وفتحت الخارجية البريطانية الأحد، تحقيقاً في تسريب المراسلات التي وصف فيها داروتش ترمب بأنه "عديم الكفاءة، وغير مؤهَّل" وتَوَقَّع نهاية "مخزية" لولايته، مرجِّحاً إعادة انتخابه رغم ذلك.

وهاجم ترمب السفير البريطاني، واصفًا إياه بـ"السفير الأحمق الذي فرضته بريطانيا على الولايات المتحدة. وهو شخص لسنا سعيدين بوجوده، إنه فتىً غبيّ جدّاً".

وأضاف ترامب متابعاً هجومه ضدّ داروتش "أنا لا أعرف السفير، لكن قيل لي إنه أحمق متعجرف. أخبروه أن الولايات المتحدة لديها أفضل اقتصاد وأفضل جيش في العالم".

المصدر: TRT عربي - وكالات