اختطف تنظيم PKK/YPG الإرهابي خلال شهر يونيو/حزيران الماضي وحده 4 فتيات قاصرات في مناطق سيطرته بمحافظتي حلب (شمال) والحسكة (شمال شرق).

كثير من العائلات اختطف أطفالهم من قبل التنظيم، إلا أنهم لا يصرحون بذلك خوفاً من انتقام التنظيم الإرهابي منهم
كثير من العائلات اختطف أطفالهم من قبل التنظيم، إلا أنهم لا يصرحون بذلك خوفاً من انتقام التنظيم الإرهابي منهم (AA)

يواصل تنظيم PKK/YPG الإرهابي تجنيد القاصرات في مناطق سيطرته في سوريا.

وبحسب مصادر محلية لوكالة الأناضول، اختطف التنظيم الإرهابي خلال شهر يونيو/حزيران الماضي وحده 4 فتيات قاصرات في مناطق سيطرته بمحافظتي حلب (شمال)، والحسكة ( شمال شرق).

يأتي ذلك رغم توقيع ما يسمى "قوات سوريا الديمقراطية"، التي يهيمن عليها تنظيم YPG الإرهابي، على اتفاقية حول منع تجنيد الأطفال دون الـ18 عاماً.

وأكدت عدة تقارير أممية قيام التنظيم بتجنيد الأطفال في صفوفه حتى بعد توقيع الاتفاقية.

وتعتبر اتفاقية حقوق الطفل والعديد من القوانين الدولية استخدام الأطفال في الحروب "جريمة ضد الإنسانية".

وأفادت المصادر أن الفتيات الأربعة اللائي اختطفهن التنظيم "تتراوح أعمارهن بين 11 و16 سنة، من حي الشيخ مقصود في مدينة حلب ومدينتي القامشلي ورميلان وبلدة عامودا في ريف الحسكة".

وأوضحت أن "عناصر التنظيم طردت عائلات الطفلات عند مطالبتهم بإعادة فتياتهم".

ولفتت المصادر إلى أن التنظيم "يقوم بنقل القاصرين الذين يختطفهم إلى جبال قنديل الحدودية مع العراق".

وأضافت أن هؤلاء الأطفال يتلقون في الجبال تدريبات عسكرية، ودروساً إيديولوجية، ويوجه قسم منهم إلى تركيا لاستخدامهم بتنفيذ عمليات إرهابية فيها.

وأكدت المصادر أن "هناك الكثير من العائلات اختطف أطفالها من قبل التنظيم، إلا أنهم لا يصرحون بغياب أبنائهم خوفاً من انتقام YPG الإرهابي منهم".

المصدر: TRT عربي - وكالات