أعرب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عن قلقه حيال التوترات المتواصلة بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران في منطقة الشرق الأوسط، وقال إنه سيجري مباحثات خلال زيارته إلى طهران لتخفيف تلك التوترات.

وافق رئيس الوزراء الياباني على مقترح ترمب للتوسط بين الولايات المتحدة وإيران في حال أرادت إيران ذلك 
وافق رئيس الوزراء الياباني على مقترح ترمب للتوسط بين الولايات المتحدة وإيران في حال أرادت إيران ذلك  (AP)

قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إنه سيجري مباحثات في أثناء زيارته لطهران، لتخفيف التوتر بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية وتحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين قبيل مغادرته مطار هانديا في طوكيو متوجهاً إلى إيران في زيارة تستغرق يومين، وفقاً لما ذكرته وكالة كيودو اليابانية للأنباء، الأربعاء.

وأشار آبي إلى أن اليابان تريد تولي أكبر دور ممكن من أجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وأردف "أود تبادل الآراء الصادقة مع القيادة الإيرانية لتخفيف التوترات".

وتعتبر زيارة شينزوا آبي الأولى من نوعها لرئيس وزراء ياباني إلى إيران منذ 41 عاماً، إذ كانت آخر زيارة لرئيس الوزراء الياباني السابق فوكودا تاكيو إلى إيران في 1978.

وسيلتقي آبي الرئيس الإيراني حسن روحاني عقب وصوله إلى طهران، وصباح الخميس سيلتقي المرشد الإيراني علي خامنئي، ومن المنتظر أن يُجري وزيرَا خارجية البلدين اجتماعاً آخر بينهما.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خلال زيارته لليابان في مايو/آيار الماضي، اقترح على شينزو آبي لعب دور الوسيط بخصوص إيران.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق المبرم في 2015، وإعادتها فرض عقوبات مشددة على طهران.

كما تضاعف التوتر في الفترة الماضية، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية إرسال حاملة الطائرات "إبراهام لينكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

المصدر: TRT عربي - وكالات