أدّى قصف جوي بالطيران التابع لقوات حكومة الوفاق الجمعة، إلى مقتل 3 من قوات حفتر بينهم قياديان في ليبيا، وذلك عقب إعلان قوات الوفاق تدمير غرفة العمليات الرئيسية لقوات حفتر بقاعدة الجفرة الجوية ومقتل 6 أجانب كانوا موجودين فيها.

مليشيات حفتر تشن هجوماً منذ أشهر بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس - أرشيفية
مليشيات حفتر تشن هجوماً منذ أشهر بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس - أرشيفية (Reuters)

قُتل 3 من مليشيات حفتر الجمعة بينهم قياديان، في قصف جوي بالطيران المسيَّر لقوات حكومة الوفاق جنوب العاصمة طرابلس.

ونعت قوات حفتر عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك، كلّاً من "العقيد عبد الوهاب المقري آمر اللواء التاسع ترهونة، والنقيب محسن الكاني، القوة المُساندة، والجندي عبد العظيم الكاني".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت قوات الوفاق تدمير غرفة العمليات الرئيسية لقوات حفتر بقاعدة الجفرة الجوية، ومقتل 6 ضباط أجانب كانوا موجودين فيها.

جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم قوات حكومة الوفاق، المعترَف بها دوليّاً محمد قنونو، نشره المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" العسكرية.

وكانت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية نقلت عن القيادة العامة للقوات المسلحة، مقتل 6 من جنودها في حادثة تصادم آليات عسكرية بـ"أرض العمليات"، دون تحديد مكان الحادثة، لكن يرجح أن يكون في غارة للوفاق على قاعدة الجفرة الجوية، حسب موقع "عين ليبيا".

وتُعَدّ هذه المرة الثانية في أقل من أسبوع، التي يستهدف فيها سلاح الجو قوة أجنبية، بعد استهداف غرفة عمليات بمنطقة سوق السبت بقصر بن غشير جنوبي طرابلس الاثنين الماضي، مما أدَّى إلى مصرع 7 من المسلحين (لم تذكر جنسياتهم) الذين استعان بهم حفتر في إطلاق قذائف الهاوزر على أحياء العاصمة.

ووفق البيان نفسه، دمّر سلاح الجو الليبي ثلاث منصات لإطلاق صواريخ أرض-جو بقاعدة الجفرة 600 كلم جنوب شرق طرابلس، كانت تهدّد الملاحة الجوية في سماء ليبيا.

وتُعتبر قاعدة الجفرة العسكرية الجوية الاستراتيجية الواقعة في قلب الصحراء الليبية، واحداً من أهمّ المراكز التي تستخدمها قوات حفتر لتوسيع مناطق سيطرتها جنوبي ليبيا وغربيها.

المصدر: TRT عربي - وكالات