ظهر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يحمل خرائط لأماكن يدعي أنها مواقع سرية تخفي فيها إيران مواد ومعدات نووية.

رئيس الوزراء الإسرائيلي أثناء خطابه أمام الجمعية العامة
رئيس الوزراء الإسرائيلي أثناء خطابه أمام الجمعية العامة (Reuters)

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إيران بإخفاء مواد ومعدات نووية في مكان سري في العاصمة طهران، خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وطالب نتنياهو المحققين الدوليين بتفتيش الشارع الذي يوجد فيه الموقع المزعوم.

وظهر نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يرفع خريطة وصورة لمخزن، قائلاً: "إنني أكشف اليوم لأول مرة أن إيران لها موقع نووي سري آخر".

وزعم أن حزب الله أنجز ثلاثة مواقع للصواريخ قرب مطار بيروت، متهماً "عملاء إيرانيين" بالتخطيط لهجمات في الولايات المتحدة وأوروبا.

واتهم إيران بالضلوع في أعمال العنف في العراق وسوريا، وبتسليح حزب الله وحماس في غزة، وإطلاق الصواريخ على السعودية، منتقداً سياسة "التهدئة" الأوروبية تجاه إيران.

وأشار نتنياهو إلى أن الإيرانيين يعتزمون استعمال هذه التجهيزات المزعومة في الوقت الملائم لإنتاج أسلحة نووية، مؤكداً على أن "إسرائيل لن تسمح لنظام دعا لتدميرها بتطوير أسلحة نووية".

وفي أول رد على تصريحات نتنياهو، نقلت وكالة فارس للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قوله، إن العالم سيضحك على مزاعم نتنياهو.

وأضاف: "سيضحك العالم بصوت عالٍ على هذه الكلمة الكاذبة والجوفاء والتي لا توجد ضرورة لها".

تعترض إسرائيل على الاتفاق النووي الذي وُقّع مع إيران في عام 2015، وتشيد بقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الانسحاب منه، فيما تنفي إيران سعيها لامتلاك أسلحة نووية، وتؤكد أن برنامجها النووي أغراضه سلمية.  
المصدر: TRT عربي