أعلن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان أن الإدارة الأمريكية تسعى لتوسيع الدعم الدولي لها في إعداد خطط للطوارئ تحسباً لتدهور الموقف مع إيران، يأتي ذلك عقب هجمات على ناقلات نفط بخليج عُمان، تتهم واشنطن إيران بتنفيذها.

شاناهان قال إن واشنطن ستنشر معلومات تثبت مسؤولية إيران عن الهجوم على ناقلتي النفط بخليج عُمان
شاناهان قال إن واشنطن ستنشر معلومات تثبت مسؤولية إيران عن الهجوم على ناقلتي النفط بخليج عُمان (AFP)

قال وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، الجمعة، إن الإدارة الأمريكية تركز على بناء إجماع دولي، عقب هجمات على ناقلات نفط بالشرق الأوسط، ألقت واشنطن باللوم فيها على إيران.

وأشار شاناهان، في تصريحات صحفية بمقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إلى أنه ومستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو يشتركون في نفس الهدف.

وأضاف شاناهان، أن الولايات المتحدة تحضّر دوماً لخطط طوارئ متنوعة وهي الآن تحتاج إلى توسيع الدعم الدولي لها في إعداد تلك الخطط تحسباً لتدهور الموقف.

وأوضح شاناهان أن دور البنتاغون سيشمل تبادل معلومات المخابرات، مثلما فعلت القيادة المركزية بالجيش الأمريكي، الخميس، بنشرها تسجيل فيديو يعرض لقطات لدورية من الجيش الإيراني وهي تزيل لغماً لم ينفجر من جانب إحدى الناقلتين.

وكانت إيران قد نفت اتهامات أمريكية بمسؤوليتها عن الهجوم على ناقلتي نفط يابانية ونرويجية بخليج عُمان، الخميس. وقالت إيران إن تسجيل الفيديو لا يثبت شيئاً وإن طهران تُستخدم كبش فداء.

المصدر: TRT عربي - وكالات