قالت مصادر أمنية تركية إن أحد منفذي هجوم أربيل ويدعى "مظلوم داغ" هو شقيق للنائب في البرلمان التركي عن ولاية ديار بكر "درسيم داغ"، المنتمي إلى حزب الشعوب الديمقراطي.

صورة مظلوم داغ أحد منفذي هجوم أربيل وشقيق النائب في البرلمان التركي عن ولاية ديار بكر درسيم داغ
صورة مظلوم داغ أحد منفذي هجوم أربيل وشقيق النائب في البرلمان التركي عن ولاية ديار بكر درسيم داغ (AA)

كشفت مصادر أمنية تركية، الجمعة، عن أن أحد منفذي الهجوم الذي استهدف دبلوماسيين أتراكاً في مدينة أربيل شمالي العراق الأربعاء، هو شقيق نائب في البرلمان التركي عن حزب الشعوب الديمقراطي.

والخميس، نشرت مديرية أمن أربيل بإقليم شمال العراق، هوية وصورة لأحد منفذي الهجوم الذي أسفر عن استشهاد أحد موظفي القنصلية التركية، ويُدعى "مظلوم داغ" من مواليد ولاية ديار بكر التركية عام 1992.

وفي هذا الإطار، نقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر أمنية قولها إن الإرهابي "مظلوم داغ" الذي جرى الكشف عنه كأحد منفذي الهجوم هو أحد الأشقاء الثلاثة عشر للنائب في البرلمان التركي عن ولاية ديار بكر "درسيم داغ".

وكشفت المصادر الأمنية عن أن اثنين آخرين من أشقاء النائب "درسيم داغ" هما عنصران في تنظيم PKK الإرهابي، وهما "إبراهيم داغ" و"لطفي داغ"، لافتةً إلى أن الشقيق الثالث الذي شارك في هجوم أربيل الإرهابي غادر تركيا عبر معبر "خابور" الحدودي مع العراق عام 2015 وانضم إلى تنظيم PKK الإرهابي.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات متكررة نواباً في حزب الشعوب الديمقراطي بتقديم الدعم لتنظيم PKK الإرهابي، واعتبر أن الحزب يشكل الواجهة السياسية للتنظيم.

والخميس، دعت مديرية الأمن في أربيل المواطنين إلى إبلاغ قوات الأمن بالمعلومات المتعلقة بالشخص المطلوب في حال التعرف عليه. وأوضحت أن قوات الأمن تواصل عمليات البحث والتحقيقات حول المهاجمين.

وأعلنت الخارجية التركية، في بيان سابق لها، أن هجوماً مسلحاً غادراً استهدف موظفين في القنصلية التركية، أثناء تواجدهم خارج مبنى القنصلية في أربيل، ما أدى إلى استشهاد أحد الموظفين، فيما أعلنت حكومة إقليم شمال العراق مقتل مواطنين عراقيين اثنين جراء الهجوم ذاته.

المصدر: TRT عربي - وكالات