أدانت الأحزاب الممثلة بالبرلمان التركي في بيان مشترك الأربعاء، خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط والتي تعرف إعلامياً بـ"صفقة القرن"، مؤكدة على حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره، وأن الخطة انتهجت نهجاً أحادياً يستبعد الجانب الفلسطيني.

أحزاب البرلمان التركي تستنكر خطة السلام الأمريكية المزعومة 
أحزاب البرلمان التركي تستنكر خطة السلام الأمريكية المزعومة  (Reuters)

أدانت الأحزاب الممثلة بالبرلمان التركي، في بيان مشترك، خطة السلام الأمريكية المزعومة بالشرق الأوسط، والتي تعرف إعلامياً باسم "صفقة القرن".

وقرأ وكيل رئيس البرلمان التركي، مدحت سنجار، البيان المشترك الذي وقعت عليه الكتل البرلمانية لأحزاب العدالة والتنمية، والشعب الجمهوري، والشعوب الديمقراطي والحركة القومية، وإيي.

وأشار البيان المشترك، أن خطة السلام المزعومة التي أعدتها الإدارة الأمريكية، انتهجت نهجاً أحادياً، يستبعد الجانب الفلسطيني، الذي هو أحد طرفي القصية.

وشدد على أن الخطة تتعارض تماماً مع قرارات الأمم المتحدة ومبدأ حل الدولتين من أجل حل القضية الفلسطينية.

وأشار البيان، إلى أن الخطة تسعى لإعطاء شرعية دولية للاحتلال الإسرائيلي المستمر لعقود في الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك المسجد الأقصى، بدلاً من توفير أرضية للتفاوض بين الطرفين.

ولفت إلى أن الخطة تسعى لفرض واقع على الجانب الفلسطيني، يهدف إلى تحويل الاحتلال الإسرائيلي إلى ضم للأراضي الفلسطينية.

وأضاف أن الخطة ضربت عرض الحائط بالحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني، ولا سيما الحق في تقرير مصيره ومستقبله، والقانون والعدالة الدوليين، غير مكترثة بأهمية إحلال السلام والأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

"ما يسمى بخطة السلام التي وضعتها الإدارة الأمريكية، دون كسب ثقة الجانب الفلسطيني، سوف تصعد التوتر في أكثر المناطق التي تعاني من مشاكل مثل وضع القدس، وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة، وتفكيك المستوطنات غير القانونية".

بيان مشترك من الأحزاب الممثلة في البرلمان التركي

وشدد البيان على أن حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يجب أن يستند إلى انسحاب القوات الإسرائيلية إلى حدود عام 1967، وتأسيس دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة عاصمتها القدس الشرقية.

وأشار إلى أن تركيا سوف تواصل، ومن خلال جميع المنابر الدولية، الدفاع عن دولة فلسطين المستقلة والحقوق الأساسية لشعبها، ولن تدعم أي مبادرة غير مقبولة من الشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي.

كما عبر البيان عن شعور جميع الأحزاب السياسية في البرلمان التركي، بالأسف من الخطة التي أعدتها الإدارة الأمريكية، والتي تتجاهل أسس تحقيق السلام، والتي لا تراعي ضمان الاستقرار ومبادئ إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

"هذه المبادرة، تتجاهل مبدأ حل الدولتين وتتضمن اقتراحات تنتهك القواعد الأساسية للقانون الدولي، وخاصة قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، لذلك فإنه من غير المرجح أن تلقى قبولاً من قبل المجتمع الدولي".

بيان مشترك من الأحزاب الممثلة في البرلمان التركي
المصدر: TRT عربي - وكالات