أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كلمة له خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية بأنقرة، أن تركيا مضطرّة إلى تنفيذ عملية شرق الفرات قريباً جدّاً، وأن المحادثات بشأن المنطقة الآمنة وصلت إلى مرحلتها الأخيرة.

أردوغان يؤكّد أن الهدف من العملية المحتمَلة هو إرساء السلام ودحر خطر الإرهاب من الحدود الجنوبية للبلاد
أردوغان يؤكّد أن الهدف من العملية المحتمَلة هو إرساء السلام ودحر خطر الإرهاب من الحدود الجنوبية للبلاد (AA)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن عملية شرق الفرات أصبحت قريبة إلى حدّ يمكن القول معه إنها اليوم أو غداً.

وقال أردوغان خلال كلمة له في الاجتماع التشاوري والتقييمي لحزب "العدالة والتنمية" التركي الحاكم، في العاصمة أنقرة، "أجرينا استعداداتنا وأكملنا خطة العملية العسكرية في شرق الفرات، و أصدرنا التعليمات اللازمة بخصوص ذلك.

وأردف أردوغان "نقول إن الكلام انتهى، لمن يبتسمون في وجهنا ويماطلوننا بأحاديث دبلوماسية من أجل إبعاد بلدنا عن التنظيم الإرهابي".

وأضاف الرئيس التركي "سؤالنا لحلفائنا واضح جدّاً، أفصحوا لنا، هل تعتبرون تنظيم YPG/PKK الذي تحاولون التستُّر عليه تحت اسم (قسد)، تنظيماً إرهابيّاً أم لا؟".

وتابع الرئيس التركي "وجّهنا كل التحذيرات إلى محاورينا حول شرق الفرات، لقد كنا صبورين بما فيه الكفاية، ورأينا أن الدوريات البرية والجوية (المشتركة) مجرد كلام".

وأكّد أردوغان أن الهدف من العملية المحتملة هو إرساء السلام في شرق الفرات أيضاً، إلى جانب دحر خطر الإرهاب من الحدود الجنوبية للبلاد.

وفي 7 أغسطس/آب الماضي توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بإنشاء "مركز عمليات مشتركة" في تركيا، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة.

المصدر: TRT عربي - وكالات