أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي، أن هجمات إدلب تقوّض عملية التوصل إلى تسوية في سوريا، وتمثّل تهديداً خطيراً للأمن القومي التركي، وقد تتسبب في أزمة إنسانية كبيرة.

حسب بيان الرئاسة التركية، أكّد أردوغان لنظيره الروسي أنّ هجمات النظام السوري في إدلب من شأنها أن تتسبب في أزمة إنسانية كبيرة
حسب بيان الرئاسة التركية، أكّد أردوغان لنظيره الروسي أنّ هجمات النظام السوري في إدلب من شأنها أن تتسبب في أزمة إنسانية كبيرة (AA Archive)

أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، اتصالاً هاتفياً مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أبلغه فيه بأن هجمات إدلب تقوّض عملية التوصل إلى تسوية في سوريا وتمثّل تهديداً خطيراً للأمن القومي التركي.

وحسب بيان الرئاسة التركية، أكّد أردوغان لنظيره الروسي أنّ هجمات النظام السوري وخروقاته لوقف إطلاق النار في إدلب شمالي سوريا من شأنها أن تتسبب في أزمة إنسانية كبيرة.

وتواصل قوات النظام السوري وداعميه شنّ هجماتها على منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا، رغم الاتفاق المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/ أيلول 2018 بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت "خفض التصعيد" في المنطقة المذكورة.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

المصدر: TRT عربي - وكالات