عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اجتماعاً مع نظيره الأمريكي دونالد ترمب، على هامش قمة العشرين، وأبلغ أردوغان ترمب بتصميم تركيا على الإيفاء بمقتضات أمنها القومي، وأعرب عن مخاوفه من الجهود التي من شأنها تقويض الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

ترمب قال  إن الرئيس أردوغان أراد شراء باتريوت من إدارة الرئيس السابق أوباما ولكن إدارته وضعت أمام تركيا شروطاً  لشرائها
ترمب قال  إن الرئيس أردوغان أراد شراء باتريوت من إدارة الرئيس السابق أوباما ولكن إدارته وضعت أمام تركيا شروطاً  لشرائها (AA)

قالت الرئاسة التركية السبت، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أبلغ نظيره الأمريكي دونالد ترمب تصميم تركيا على الإيفاء بمقتضات أمنها القومي.

جاء ذلك في إطار اجتماع عُقد بين الزعيمين على هامش قمة العشرين المنعقدة في مدينة أوساكا اليابانية، تناولا فيه العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية في مقدمتها التطورات في سوريا.

وصرّحت الرئاسة التركية بأن أردوغان أعرب لترمب عن مخاوفه من الجهود التي من شأنها تقويض الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

وأدلى ترمب قُبيل اجتماعه مع أردوغان، بتصريحات حول مسألة شراء تركيا أنظمة S-400 الروسية للدفاع الصاروخي، قائلاً "إنها مشكلة، ما من شك في ذلك، ونبحث عن حلول مختلفة وعادلة".

وقال ترمب إن الرئيس أردوغان أراد شراء باتريوت من إدارة الرئيس السابق أوباما ولكن إدارته وضعت شروطاً أمام تركيا لشرائها، مؤكداً أن التعامل مع تركيا لم يكن عادلاً في عهد أوباما.

وتابع "تركيا صديقة للولايات المتحدة، وأدّينا أعمالاً رائعة"، وأضاف "تركيا شريك تجاري كبير لنا، وسنعمل على زيادة حجم التجارة. 75 مليار دولار مبلغ قليل جدّاً بالنسبة إلى حجم التجارة البينية، ينبغي أن يتجاوز 100 مليار بكثير".

ولفت ترمب إلى أن العلاقات التركية-الأمريكية تتقدم بالتدريج، وأكّد "نهدف إلى رفع حجم التجارة 4 أضعاف، فلدى تركيا كثير من الإنتاج والمنتجات، وعلاقاتنا في تطور على الصعيد العسكري أيضاً".

وأضاف أنه ينتظر من تركيا عقد صفقات عسكرية بكميات أكبر مع الولايات المتحدة، مبيناً أنه سيزور تركيا، دون أن يحدد تاريخاً للزيارة.

وانعقد الاجتماع بين الزعيمين في مركز إينتكس للمعارض، على هامش مشاركتهما في قمة مجموعة العشرين، واستمرّ لمدة 35 دقيقة.

وحضر الاجتماع من الجانب التركي وزراء الخارجية مولود شاوش أوغلو، والخزانة والمالية براءت ألبيرق، والدفاع خلوصي أقار، فضلاً عن المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان، وجودت يلماز نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، ورئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون.

المصدر: TRT عربي - وكالات