أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، أن القمة الثلاثية التي ستجمعه مع زعيمي روسيا وإيران حول سوريا ستركز على المستجدات في إدلب، بما في ذلك موضوع نقاط المراقبة التركية ومحاربة التنظيمات الإرهابية بالمنطقة.

أردوغان قال إن تركيا تعقد مباحثات مع الجانب الأمريكي حول الأوضاع شمال شرقي سوريا
أردوغان قال إن تركيا تعقد مباحثات مع الجانب الأمريكي حول الأوضاع شمال شرقي سوريا (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، إن القمة الثلاثية التي ستجمعه مع زعيمي روسيا وإيران حول سوريا ستركز على المستجدات في إدلب، بما في ذلك موضوع نقاط المراقبة التركية ومحاربة التنظيمات الإرهابية بالمنطقة.

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به أردوغان بعد أدائه صلاة الجمعة في مدينة إسطنبول.

وأشار إلى أن القمم الثلاثية بين تركيا وروسيا وإيران حول سوريا، انطلقت في مدينة سوتشي الروسية ثم تواصل عقدها في إيران وتركيا.

وأضاف "سنركز في مباحثاتنا خلال القمة الثلاثية التي ستعقد في أنقرة مع إيران وروسيا على التطورات في إدلب، بما فيها نقاط المراقبة التركية ومحاربة التنظيمات الإرهابية هناك".

من ناحية أخرى، لفت أردوغان إلى أن تركيا تعقد مباحثات مع الجانب الأمريكي حول الأوضاع شمال شرقي سوريا، وتنفذ دوريات مشتركة وطلعات مروحية مع القوات الأمريكية على الحدود السورية التركية.

وأوضح أن الدوريات وطلعات التحليق المروحي المشتركة لا تلبي تطلعات تركيا، مؤكداً أن الموقف الأمريكي حيال تنظيم YPG الإرهابي في المنطقة يحمل أهمية كبيرة بالنسبة إلى أنقرة.

وأشار الرئيس التركي إلى أنه تباحث مع نظيره الأمريكي دونالد ترمب الأسبوع الماضي، الأوضاع في المنطقة، وأنه على الأرجح سيلتقيه على هامش مشاركته في افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال الشهر الحالي.

وفي شأن منفصل، أشار الرئيس التركي إلى اعتصام أمهات أمام فرع حزب "الشعوب الديمقراطي" بولاية ديار بكر للمطالبة بأبنائهن المختطفين.

وأكد أردوغان أن الدولة التركية تقف إلى جانب هؤلاء الأمهات، وأن الحكومة ستتابع قضيتهم.

وشدد على أن القوات التركية تخوض نضالاً فاعلاً ضد تنظيم PKK الإرهابي وتلاحق فلولهم وتدمر تحصيناتهم داخل البلاد وخارجها.

وقال أردوغان إن الحزب المذكور هو امتداد سياسي لتنظيم PKK في تركيا.

وأضاف أن حزب الشعوب الديمقراطي الذي يزعم الدفاع عن حقوق الأكراد هو من يمارس كل أشكال الأذى والظلم على الأكراد.

وأشار إلى ازدياد العائلات المعتصمة أمام مبنى فرع حزب الشعوب الديمقراطي في ديار بكر.

جدير بالذكر أن أمهاتٍ يقمن باعتصام أمام فرع حزب الشعوب الديمقراطي في ديار بكر منذ 3 سبتمبر/أيلول الحالي، ويتهمن الحزب المذكور بالضلوع في اختطاف أبنهائن بهدف إلحاقهم بصفوف تنظيم PKK الإرهابي.

المصدر: TRT عربي - وكالات