أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تقف ضد كل أشكال العنف والإرهاب، وأن تركيا لن تسمح لأحد بالنيل من مناخ السلام السائد في البلاد. والداخلية تبذل جهودها لكشف ملابسات حادثة الاعتداء على زعيم المعارضة.

أردوغان: من غير الممكن أن نرى العنف صواباً
أردوغان: من غير الممكن أن نرى العنف صواباً (AA Archive)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، أن الجهات المختصة في بلاده تواصل التحقيق في ملابسات الاعتداء على رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو.

وأوضح أردوغان، في تغريدة على تويتر، أن الاحتجاجات على حضور قليجدار أوغلو جنازة أحد الشهداء تحولت إلى أعمال عنف، وأنه من غير الممكن أن نرى العنف صواباً.

وجدد تأكيده أن بلاده تقف ضد كل أشكال العنف والإرهاب، وأن تركيا لن تسمح لأحد بالنيل من مناخ السلام السائد في البلاد، مترحماً على أرواح شهداء الجيش التركي.

وأكد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو رفضه التام للاعتداء الذي طال زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو في جنازة أحد شهداء الجيش التركي.

ووصف صويلو في مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة، الإثنين، حادثة الاعتداء على قليجدار أوغلو بالمؤسف، مبيناً أن الجهات المختصة تبذل جهوداً كبيرة لكشف ملابسات الحادثة.

وأضاف الوزير التركي أن هذا الاعتداء لا يتوافق مع الثقافة التركية ونمط المعيشة السائدة في البلاد، مؤكداً أن وزارته لم تجد أي دليل يشير إلى أن الحادثة تتعلق باستفزاز خارجي.

يذكر أن قليجدار أوغلو تعرض يوم الأحد لاعتداء من قِبل مجموعة من المواطنين خلال مراسم جنازة جندي استشهد في مواجهات مع منظمة PKK الإرهابية على الحدود مع العراق جنوب شرقي البلاد.

المصدر: AA